أكد الدكتور عبد الرحمن إبراهيم الخليفة نقيب المحامين السودانيين السابق، والمدعى العام السودانى الأسبق، والخبير القانونى الحالى، أنه يأمل أن تعيد مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة الاتحاد الأفريقى دور مصر القوى فى القارة السمراء.

قال نقيب المحامين السودانيين السابق: نأمل أن تمهد زيارة السيسى لعمق أفريقيا فى عودة العلاقات المصرية الأفريقية لسابق قوتها ومتانتها مع كل الدول، بعد انقطاع دام قرابة الـ30 عاما، وفى النهاية الدم لن يصير ماء".

وأضاف "الخليفة" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، قائلاً: "مصر والسودان لطالما كانا أخوة فى العروبة والدم، والبلدين يجمعهما تاريخ طويل من العلاقات".

واستطرد نقيب المحامين السودانيين السابق: "المصريون والسودانيون أخوة، وكل ما يتمناه أبناء السودان لأنفسهم من خير وازدهار واستقرار يرغبون فى مثله للمصريين".

جدير بالذكر، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى سيشارك فى أعمال القمة الإفريقية الدورة العادية السادسة والعشرين والتى ستعقد فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا يومى 30 و31 يناير الجارى، بمشاركة عدد كبير من الزعماء الأفارقة. ويسبق القمة اجتماع لوزراء الخارجية الأفارقة يومى الأربعاء والخميس المقبلين، ويمثل مصر فيها سامح شكرى وزير الخارجية.