لا يختلف اثنان على الظروف الصعبة التى يعيشها جنود وأفراد الشرطة بسبب ضغوط وظروف العمل، ووقوفهم ساعات طويلة ليحافظوا على أمن البلاد، دون أن يتوقعوا أن يصبحوا فى لحظة مادة للسخرية.

"العسكرى الغلبان" كان السبب الذى أجج حدة الهجوم على كلا من الفنان الشاب أحمد مالك، وشادى حسين مراسل برنامج "أبلة فاهيتا"، بعد نشرهما فيديو مسىء للشرطة المصرية فى الاحتفالات بعيد الشرطة أمس الاثنين بميدان التحرير.

المتعاطفون مع العساكر الذين تعرضوا لسخرية مالك وحسين غردوا فى الموضوع، وتصدرت كلمة "العسكرى الغلبان" قائمة الأكثر تداولاً بين رواد الموقع فى الترند المصرى.

كثيرون رفضوا الواقعة من منطلق العادات والتقاليد، وأن المجتمعات الشرقية المحافظة لا تقبل تلك التصرفات الصبيانية، وآخرون استنكروا سخريته من العساكر والمجندين والاستهزاء بالبسطاء.