أكد المهندس شريف محمد حبيب محافظ بني سويف، سعيه لإيجاد حلول غير تقليدية لتلبية مطالب واحتياجات المحافظة في كافة القطاعات من خلال تنمية وتعظيم الجهود الذاتية والفكر العلمي والوسائل الحديثة والاستفادة من الخبرات والكوادر العلمية، وتفعيل المشاركة المجتمعية بهدف التغلب على المعوقات والصعوبات التى تواجهنا للنهوض وتنمية المحافظة في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المحافظ مع بعض أعضاء كلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة جامعة بني سويف، لبحث حلول علمية وغير تقليدية لبعض المشكلات التي تواجه المحافظة في أهم القطاعات الخدمية والمجالات الأخرى.

وبحث الاجتماع بحث سبل التعاون في بعض المجالات، من أهمها رفع الوعي البيئي لدى المواطنين، ووجه المحافظ بدراسة اقامة شاشات عرض في أماكن التجمعات فى المدينة العاصمة وباقي مدن المحافظة لهذا الغرض، بالإضافة إلى نشر مجهودات المحافظة في تحسين وتطوير القطاع الخدمي والنهوض بالمحافظة في العديد من المجالات بهدف رفع وعي المواطن تجاه أهم قضايا مجتمعه وتعزيز مفهوم المشاركة المجتمعية.

وتم الاتفاق على التعاون والاستفادة في توفير حلول لبعض المشكلات الخاصة بالمناطق الصناعية، من خلال توفير بيانات دقيقة عن الوضع البيئي للمصانع وتحليل الصرف الناتج من المصانع وتحديد مدى مطابقاتها للمواصفات القانونية للمساعدة في اتخاذ القرار المناسب تجاه المخالفين، بالإضافة إلى تنفيذ السجل البيئي والقياسات البيئية اللازمة للحصول على ترخيص المشروعات والمصانع بالمناطق الصناعية بالمحافظة فضلا عن المعاونة في انشاء وحدة لمتابعة انبعاثات المصانع.

وفي مجال ترشيد استهلاك الكهرباء، تم طرح فكرة استعمال حساسات ضوئية بأعمدة الإنارة للتحكم في إنارة وإطفاء الكشافات بها، حيث سيتم تتنفيذ الفكرة بالتنسيق مع شركة الكهرباء لعمل نموذج تطبيقي ناجح ودراسة إمكانية تعميمه على مستوى المحافظة، بالإضافة إلى تقديم الاستشارات الفنية فيما يخص استخدمات الطاقة الشمسية بالمحافظة.

وطالب المحافظ بإعداد مقترح تفصيلي يتضمن بعض الحلول العلمية القابلة للتطبيق بالمحافظة في ملف القمامة يشمل المنظومة بأكملها من التجميع والنقل والتخلص الأمن منها بهدف الارتقاء بمنظومة النظافة بالمحافظة.

وتطرق الاجتماع إلى كيفية الاستفادة العملية للمحافظة في مجال البيئة من توصيات مؤتمر "الأمن البيئي في ظل التغير المناخي في العام" المزمع تنظيمه خلال الفترة من 10 إلى 12 أبريل المقبل، وسيتضمن المؤتمر عدة محاور منها تقييم المخاطر البيئية والآثر البيئي لصناعة النفط وتلوث المياه وطرق معالجتها والتأثيرات التفاعلية للمواد الكيمائية، بحضور عدد من الاساتذة الأجانب والمتخصيصين وأصحاب مصانع الأسمنت بالمحافظة.

ومن جانبه أكد المحافظ على أهمية حضور مسئولي الاستثمار بالمحافظة للوقوف على أهم التوصيات البيئية الخاصة بالمصانع للعمل على تطبييقها لتحسين الوضع البيئي على مستوى الـ 8 مناطق صناعية ، مطالبا بتوجيه مزيد من الابحاث والدراسات لبحث مشاكل المحافظة واقتراح حلول وبدائل يمكن تطبيقها.