محاكمة صفوت الشريف – أرشيفية

قال دفاع صفوت الشريف، رئيس مجلس الشوري الأسبق، إنه قدم للمحكمة مذكرة ومستندات، حول اتهام موكله بالحصول على هدايا من المؤسسات القومية، مشيرًا إلى أن المتهم سدد 3 مليون 427 ألف، في قضية “هدايا الأهرام”، تم صدور قرار بأنه لا وجه لإقامة الدعوى.

وتابع “في قضية هدايا الأخبار لم يتم إحالة صفوت الشريف فيها، كان يتعين على جهاز الكسب التأكد من الإتهام”، “وزاد بقوله “صفوت الشريف يتقي الله في كل شئ ويختم القرآن مرة في الأسبوع”.

وأردف “بخصوص شركة عرب سكرين المملوكة لنجله، تم اتهامه هو ونجله بالتربح رغم أن الشركة ملكيتها مناصفة بين نجل الشريف ورجل أعمال أخر والذي لم يُحال في القضية”، مستطردًا ” هذا أمر يكشف النفوس اللي كانت بتحقق وتندي فكرة الاتهام، عدم رحمة شيبة صفوت الشريف”.

وقال الدفاع القضية منسوخة من قضية أخرى، النيابة مصممة أن ندفع 600 ملون جنيه، وفي اتهام نجل صفوت الشريف في التربح عن طريق الشركة العربية للإعلام، قال أنخه لا يملكهاوقت توجيه الاتهام، وكانت ملكه حتى 1995، ثم القضية حفظت ووالتي كانت ضد إيهاب طلعت.

فيما رفعت المحكمة القضية للاستراحة تنفيذًا لطلب الدفاع، وتنظر محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمحكمة التجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد خلف، عضوية المستشارين يسرى محمد إسماعيل زكرى وأحمد إبراهيم محمد السيد فتيح، محاكمة كلا من صفوت الشريف ونجله إيهاب بقفصة اتهام محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس، قبل الاستماع لمرافعة الدفاع في اتهامهما بالكسل غير المشروع واستغلال النفوذ.