أكد الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، أن الحقوق التى يتمتع بها غير المسلمين فى الدول الإسلامية فى الحقوق لا تقل عن التى يتمتع بها المسلمون أنفسهم، لأن الضمانات التى كفلت لهم ذلك لم تكن قانونية فحسب بل دينية أيضا، منوها بأن الإسلام يدعو إلى البر والإحسان وحسن التعامل مع غير المسلمين بما يكفل الحرية والإنسانية للجميع والمشاركة فى بناء الوطن.

وقال رئيس جامعة القاهرة - فى كلمته أمام مؤتمر الأقليات الدينية فى الدول الإسلامية المنعقد بمراكش حاليا بمشاركة مصر- إن الأقليات فى ظل الشريعة الإسلامية تتمتع بكل الحقوق التى أقرتها المواثيق اليوم فيما يسمى بالمواطنة، حيث أقرت الشريعة تلك الحقوق ضمن حقوق الإنسان.

واستعرض الحقوق الاجتماعية والدينية والسياسية التى أقرتها الشريعة الإسلامية للجميع، حيث إن نظرة الشريعة للأقليات من منظور إنسانى فلهم كل الحقوق وعليهم واجبات كغيرهم من المواطنين.

وأكد نصار أن الإسلام يقر بحرية الاعتقاد للإنسان ويحمى تلك الحرية فلا إكراه فى الدين ويدعو لإقامة الدولة على أساس مدنى، كما أن علاقة الإنسان بغيره تقوم على أساس الإنسانية والأخوة والمواطنة بصرف النظر عن المعتقد أو الدين أو الجنس.

وأوضح الحقوق الاجتماعية التى تقرها الشريعة للجميع من ضمان اجتماعى وعيش كريم وحق ممارسة الشعائر الدينية لأهل الذمة وكذلك الحقوق السياسية فى شغل الوظائف وحرية التعبير والمشاركة فى بناء الوطن الواحد.