فاطمة ناعوت

قضت محكمة جنح الخليفة المنعقدة، بمجمع محاكم زينهم، برئاسة المستشار محمد الملط، اليوم الثلاثاء، بمعاقبة الكاتبة فاطمة ناعوت، لاتهامها بازدراء الدين الإسلامي ٣ أعوام وغرامة ٢٠ ألف جنيه.

يذكر أن نيابة السيدة زينب، برئاسة المستشار أحمد الأبرق، أحالت «ناعوت» إلى محكمة الجنح، وواجهتها بارتكاب جريمة ازدراء الإسلام والسخرية من شعيرة إسلامية وهى «الأضحية»، من خلال تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

فيما نفت الكاتبة الصحفية أمام النيابة، أن يكون هدفها هو ازدراء الدين، موضحة أن تناولها القضية غير مخالف للشريعة الإسلامية من وجهة نظرها، وأكدت أن ذبح الأضحية يعد نوعًا من الأذى الذي يحمل «استعارة مكنية»، وإن ذلك كان على سبيل الدعابة.

يذكر أن محكمة جنح السيدة زينب، المنعقدة بجنوب القاهرة، برئاسة المستشار خالد جمال الدين، أجلت محاكمة الكاتبة فاطمة ناعوت، في اتهامها بازدراء الأديان، إلى جلسة الأول من سبتمبر؛ لاستشعارها الحرج وإحالتها إلى دائرة أخرى.

وأمرت المحكمة بالتحفظ على المحامي محمد عفيفي، مقيم الدعوى؛ تمهيدًا لمحاكمته جنائيًا؛ وذلك لإهانته هيئة المحكمة والنيابة العامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتوجيه العديد من الإهانات للكاتبة الصحفية خلال الجلسة.