أعلنت وزارة الصحة والسكان ، إضافة برنامج الكشف المبكر عن مرض "الفنيل كيتونيوريا PKU " ضمن برامج الفحص الطبى لحديثى الولادة، مشيرة أن هذا المرض هو أحد أمراض التمثيل الغذائى الوراثية التى تحدث نتيجة زواج الأقارب، والتى تؤدى غالباً للإعاقة العقلية فى حال عدم اكتشافها مبكراً، ومعالجتها بعد الولادة مباشرة.

وأوضحت وزارة الصحة فى بيان اليوم أنه تم تغطية جميع محافظات الجمهورية ببرنامج الكشف المبكر عن مرض "الفنيل كيتونيوريا" منذ نوفمبر 2015 ، لافتة أنه تم الكشف على 871 ألف طفل حديث الولادة منذ بدء تعميمه وحتى الآن ، كما تم تشخيص 93 طفل مصاب بالمرض، و يتلقون الألبان العلاجية بالمجان من خلال الإدارة العامة لذوى الإحتياجات الخاصة بالوزارة ووحدات الوراثة بالجامعات المصرية.

وأضافت وزارة الصحة أنه من أهم البرامج الوقائية التى أضيفت لحزمة الخدمات المقدمة بوحدات الرعاية الصحية الأساسية "برنامج الكشف المبكر عن نقص هرمون الغدة الدرقية"، والذى يتم من خلاله أخذ العينات من الأطفال حديثى الولادة فى الفترة العمرية من 3-7 أيام، عن طريق أكثر من 4 آلاف مركز رعاية صحية أساسية على مستوى الجمهورية، فضلاَ عن الزيارات المنزلية التى يقمن بها الممرضات المدربات لأخذ العينات بالمناطق النائية.

وتابعت الوزارة أنه يتم فحص جميع العينات المأخوذة من حديثى الولادة من خلال هذه المراكز بالمعامل المركزية بالوزارة، عن طريق معمل خاص بفحص عينات حديثى الولادة مجهز بأحدث الأجهزة المعملية ومواد ومستلزمات التحليل.

وأضافت وزارة الصحة أنه تم الكشف على 2 مليون و 488 ألف مولود من خلال البرنامج القومى للكشف المبكر عن نقص هرمون الغدة الدرقية خلال عام 2015، فيما تم اكتشاف (1891) مصاب بمرض قصور الغدة الدرقية من الأطفال حديثى الولادة، وتم تحويلهم للتأمين الصحى لتلقى العلاج اللازم ومتابعة الحالات.

وبلغت نسبة التغطية ببرنامج الغدة الدرقية لحديثى الولادة أكثر من 94% من إجمالى المواليد سنوياَ، ويتم علاج و متابعة الأطفال المصابين مجاناً من خلال "27" عيادة و مركز متخصص بمستشفيات الهيئة العامة للتأمين الصحى على مستوى الجمهورية.