انتهى اعتصام المحامين في محكمة السادات الجزئية، أمس السبت، بتنفيذ جميع مطالبهم، ونقل الضابط كريم علام معاون مباحث المركز، والاتفاق على توقيع بروتوكول بين نقيب المنوفية خالد راشد ومدير أمن المباحث الجنائية اللواء جمال شكر؛ لتحديد المعاملة اللائقة بالمحامين.


وجاء اعتصام المحامين بالمحكمة الجزئية، الخميس الماضي، بغرفة المحامين بعد تعدي الضابط كريم علام على محمد سعيد، وأحمد فوزي، أثناء محاولته القبض على شقيق المحامي سعيد.

 

وقال علاء علام، منسق حملة الدفاع عن المحامين بالمنوفية، إن الاعتصام جاء عندما تعدى الضابط "كريم علام" على المحامي محمد سعيد خارج المحكمة، أثناء توجيه المحامي سؤال للضابط عن سبب القبض على شقيقه، وتدخل زميله المحامي أحمد فوزي لتهدئة الموقف، ولكن الضابط حاول الزج بهم في سيارة الشرطة، والتي باءت بالفشل بعد تدخل الأهالي ومنعه.

 

وأضاف علام في تصريح لـ"مصر العربية"، أن هذه الواقعة ليست الأولى للضابط، حيث سبق وتم نقل الضابط من مركز آشمون بسبب واقعه مشابهة، إلى جانب أنه تعدى على محامي أيضا بإحدى المقاهي بالسادات و حجزه دون حق، خلال شهرين أو أقل، وتداولتها وسائل الإعلام المكتوبة.

 

وأوضح أن الاعتصام استمر لمدة 24 ساعة من الخميس الماضي عقب الحادثة، حتى صباح السبت، وردد المعتصمون بعض الهتافات أثناء الاعتصام منها "يا محامي يا محامي أنت الدرع وأنت الحامي"، و"صوتك مدفع صوتك دانه صوتك لأجل الحق أمانة".

 

وأشار  إلى أنه مع بداية الاعتصام المحامين كان هناك مفاوضات من قبل قيادات أمنية لإنهائه، وأن الضابط "كريم علام" حاول توجيه الاعتذار لهم، ولكنهم أصروا على موقفهم ومطالبهم بنقل الضابط من مركز السادات بالمنوفية، لافتا إلى أن نقيب المحامين بالمنوفية "خالد راشد" أيد موقفهم، وأشاد بمطالبهم باعتباره حق من حقوقهم.

 

وتابع منسق حملة الدفاع عن المحامين، أن الاعتصام انتهى بعد قرار نقل الضابط والتحقيق معه في المديرية بشأن الواقعة إلى جانب الاتفاق عن توقيع بروتوكول بين نقيب المحامين بالمنوفية خالد راشد، ومدير أمن المباحث الجنائية اللواء جمال شكر، ليحدد طبيعة التعامل مع المحامين وضباط الشرطة في مستوى يليق بهم.