كشف الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص، ومنسق العلاقات بين الكنيستين المصرية والإثيوبية، تفاصيل زيارته لإثيوبيا، المقررة فجر الأربعاء المقبل، لافتًا إلى أنها تستغرق خمسة أيام.


وقال بيمن  لـ "مصر العربية"، إن الزيارة تأتي بالتزامن مع زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لإثيوبيا، الخميس المقبل، نافيًا كونها تتعلق ببرنامج الزيارة الرئاسية.

 

وأضاف أن الزيارة تتضمن لقاءً مع الأب متياس الأول بطريرك إثيوبيا، لنقل رسالة البابا تواضروس الثاني، والتي تأتي في شكره على زيارته للقاهرة في يناير الماضي، وحرص المقر البابوي بالقاهرة على العلاقة الطيبة بين الكنيستين.

 

وأشار بيمن، إلى أن السفارة المصرية بإثيوبيا، ترتبط بعلاقة وثيقة مع الكنيسة هناك، إضافة إلى شعبية السيسي المنبثقة عن ترحيبه بالبطريرك إبان زيارة الأخير للقاهرة، واستقبال الإثيوبيين العائدين من ليبيا.

 

وأوضح منسق العلاقة بين الكنيستين المصرية واﻹثيوبية، أنه سيحضر لقاء السيسي مع بطريرك إثيوبيا، حال تأكيده إبان الزيارة، وفقا لجدول الرئاسة.

 

وألمح إلى تنسيق لقاء البطريرك الإثيوبي ليس ضمن مهامه، مؤكدا أن السفارة المصرية بإثيوبيا، لديها صلاحية التنسيق، استنادا إلى علاقتها المباشرة مع الكنيسة الإثيوبية والبطريرك.

 

واستطرد قائلًا : " الرئيس يتمتع بشعبية كبيرة في إثيوبيا، ولو ترشح للرئاسة هناك سينجح".

 

يشار إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، سيغادر القاهرة صباح الخميس المقبل، متجها لإثيوبيا، في زيارة تستغرق يومين، في حين يكون الأنبا بيمن ضمن مستقبليه، فور وصوله.