طرح القيادي اليساري رؤيته لنقابة الأطباء فيما يستوجب عليه اتخاذه من قرارات بشأن التصعيد بعد واقعة أطباء مستشفي المطرية التعليمي.


وقال في تدوينه له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" : "عايز أوضح فكرة محددة، الاسلوب اللى مطروح من قيل نقابة الاطباء هو الاسلوب الصحيح لخوض المعركة، وهو اسلو ب الضغط من خلال الجمعية العمومية للنقابة واشراك جمهورالاطباء فى المعركة".


وأضاف: "فى ضوء التفاعل الابتدائى مع الموضوع من قبل نقابة المهندسين ونقابة اطباء الاسنان والاتحاد العام للنقابات المهنية، ينبغى على المهنيين بشكل عام السعى نحو عقد جمعيات عمومية طارئة لنقابتهم وليس تنظيم وقفة احتجاجية".


مشيرا إلى أن "الوقفة الاحتجاجية ستنتهى خلال ساعتين، اما الضغط من اجل ان تكون هناك (ولو فى نقابة مهنية واحدة ) جمعية عمومية متضامنة مع الجمعية العمومية للاطباء ده معناه تراكم نضالى أرقى وقوة دفع أعلى ".

وتابع: "لازم نوحد صفوفنا فى اتجاه وقف تسلط الداخلية وقهرها وقمعها للمواطن المصرى، مش عايزين أى مهنى او اى مواطن يتهان اثناء تأدية عمله من بلطجية الداخلية".


وأكمل:" عايزين نوقف ظاهرة تعذيب المواطنين المصريين داخل اقسام الشرطة، عايزين الافراج عن الآلاف من المواطنين من السجون المصرية بتهم ملفقة وغير صحيحة وحبس احتياطى لمدة عام او عامين".