كشف مشروع المسح المائى والذى تنظمه كلية العلوم بجامعة المنوفية، بالتعاون مع شرطة المسطحات المائية بمديرية الأمن عن كارثة جديدة لإلقاء المخلفات الطبية بنهر النيل "بحر شبين الكوم" من قبل أحد المستشفيات.

فيما أصدرت اللجنة المشكّلة من كلية العلوم، برئاسة الدكتور السيد خلاف، بيانا أعلنت فيه عن كارثة صحية يتعرض لها المسطح المائى لبحر شبين الكوم، وهى إلقاء إدارة مستشفى المعلمين مخلفات النفايات الطبية ونواتج العمليات الجراحية بمياه بحر شبين الكوم.

وقال دكتور علاء النعناعى، وكيل كلية العلوم لشئون خدمة المجتمع ونائب اللجنة المشكلة، بالتعاون مع شرطة المسطحات المائية بمديرية أمن المنوفية، إنه تبين من خلال فعاليات مشروع المسح البيئى للمسطح المائى لبحر شبين الكوم والذى تشرف عليه جامعة المنوفية، وجود مشاكل بيئية كثيرة يتعرض لها بحر شبين الكوم.

وتمكنت اللجنة المختصة من ضبط كثير من النفايات الطبية والسرنجات وكميات كبيرة من القطن والشاش الملوث بمخلفات العمليات الجراحية ملقاة بواسطة مسئولى مستشفى المعلمين.

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتحرير المحضر اللازم للمستشفى، وذلك لمخالفته الاشتراطات البيئية، وإلزامه بإزالة تلك المخلفات التى قام بإلقائها.