وصل مطار القاهرة، مساء اليوم الجمعة، وفدً أمني إيطالي، قادمًا من العاصمة روما، في زيارةٍ لمصر تستغرق عدة أيام؛ لمتابعة التحقيقات الجارية لمعرفة ملابسات واقعة مقتل جوليو ريجيني، الطالب الإيطالي الذي عثر على جثمانه بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، أمس الأول الأربعاء، بعد اختفاء دام عشرة أيام.

 

وجاء الوفد على متن رحلة مصر للطيران رقم 792، القادمة من روما، ويضم سبعة من كبار المسؤولين الأمنيين، ليلتقوا خلال زيارتهم عددًا من المسؤولين الأمنيين في مصر؛ لمتابعة التحقيقات الجارية وظروف العثور على جثمان الشاب الإيطالي.

 

وكانت نيابة حوادث جنوب الجيزة، برئاسة أحمد ناجي، قد استعجلت تحريات الأجهزة الأمنية في واقعة العثور على جثة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني بطريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي بمدينة 6 أكتوبر.

 

وكشفت التحريات الأولية أنَّ مستقلي السيارات والأهالى عثروا على جثة "ريجينى"، أمس الأول الأربعاء، أعلى نفق حازم حسن بـ6 أكتوبر، وهو النفق الواصل بين ميدان الرماية وأول طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي أمام شركة محاسبة شهيرة.

 

وتبيَّن من المناظرة أنَّ المتوفى يرتدي "تيشرت" فقط، دون ملابس بالجزء السفلى من جسده، ومصاب بكدمات وسحجات في الظهر والقدمين وفي يديه، علاوةً على كدمة في وجهه بجوار عينه.

 

وأشارت التحريات إلى أنَّ الجثة كانت مجهولة في بداية الأمر، وتدل إصاباتها على أنَّ المتوفى تعرض لاعتداء، بينما كلفت النيابة بمطابقة أوصاف الجثة بمحاضر المتغيبين والمفقودين، وتبيَّن تطابقها مع أوصاف شاب إيطالي الجنسية، جاء إلى القاهرة لاستكمال دراسة الدكتوراه في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ومتغيب منذ 25 يناير الماضي.