انتقد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، الذين يخونون دينهم وأوطانهم ويؤصلون للفساد والإفساد، ويبنون فلسفاتهم الفكرية على الهدم والتخريب والتدمير، مشيرا إلى أن عناصر الإخوان الذين يدعون في كتاباتهم ودعاواهم إلى تخريب مقدرات الوطن.

ودعا وزير الأوقاف، في بيان له، الجمعة، إلى كشف زيف نظريات هؤلاء الإرهابيين التي بنوا عليها جماعتهم دون نظر إلى المصالح العليا للأوطان التي لا تمثل في نظرهم سوى كومة من تراب لا قيمة لها، ضاربين بمفهوم الدولة الوطنية عرض الحائط.

وأشار إلى أن الإسلام هو دين الصلاح والإصلاح، بأن يكون الإنسان صالحًا في ذاته وخاصة نفسه، فيما بينه وبين الله، وما بينه وبين نفسه، وما بينه وبين الناس، مصلحًا للآخرين أو ساعيًا إلى إصلاحهم على أقل تقدير، كما ينهى عن الفساد والإفساد.

وقال: إن «القرآن الكريم بيُّن الإيمان والإصلاح، كما أن الأديان كلها قائمة على فكرة الصلاح والإصلاح، فمن خرج عن مقتضيات هذه الوصايا خرج على مقتضيات الشرائع كلها، ذلك أن جميع الشرائع السماوية قائمة على الحق والعدل وإنصاف الآخر، والصلاح والإصلاح».