استقبل الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس معالي دولة رئيس وزراء الكونغو الديمقراطية السيد أوجستين ماتاتا بونيو وبرفقته الدكتور خالد فهمي وزير البيئة و وفدا رفيع المستوى يضم وزراء الشباب والرياضة، والبيئة، والمشروعات الصغيرة والنئب العام وسفيرة الكونغو في مصر وذلك بمركز المحاكاة والتدريب البحري التابع لهيئة قناة السويس بالإسماعيلية.

قدم الفريق مميش شرحا تفصليا لمشروع قناة السويس الجديدة ومشروع تنمية منطقة قناة السويس. فى البداية رحب الفريق مميش برئيس وزراء دولة الكونغو الديمقراطية والوفد المرافق لسيادته وأكد أن هذه الزيارة شرف لهيئة قناة السويس خاصة أنها تعتبر الزيارة الأولي لمعالي دولة رئيس وزراء الكونغو الديمقراطية لأرض مصر.

أكد الفريق أن المصريين حفروا قناة السويس حينما كان تعدادهم 4 مليون ونصف وشارك فى الحفر مليون نسمة حفروها بدمائهم وعرقهم ، ليصنعوا شريانا للحياة ليس لمصر وحدها ولكن للعالم كله. وحاليا يعمل بهيئة قناة السويس 25 ألف عامل مصري ليس بينهم أجنبي واحد.

وأكد الفريق أن الإرادة المصرية حققت انجازا كبيرا بتنفيذ مشروع قناة السويس الجديدة وهذا المشروع الأهم في حركة التجارة العالمية، مشددا علي أن القناة الجديدة هدية للعالم لتسهيل حركة التجارة العالمية.

وأوضح مميش أن قناة السويس كانت شاهدة علي عدة حروب، لكنها الآن شاهدا علي حروب تحقيق التنمية والرخاء لمصر.
وشاهد الوفد عرضا تفصيليا لمشروع قناة السويس الجديدة يوضح كيف حفُرت قناة السويس بأموال المصريين في خلال وقت قياسي، وكيف حققت الإرادة المصرية معجزة عظيمة بحفر قناة السويس في عام واحد فقط، حيث تواصل العمل في هذا المشروع على مدار 24 ساعة بكد وتعب لتخرج قناة السويس الجديدة وتقدمها مصر كهدية للعالم لتسهيل وانجاز حركة التجارة العالمية.

قدم الفريق مهاب مميش الشكر والتقدير لدولة رئيس الوزراء والوفد المرافق له وتمني التقدم والإزدهار لشعب الكونغو الديمقراطية لأنه شعب إفريقي شقيق وقال رئيس الهيئة: نحن مستعدون لتقديم كل الدعم الفني لأي مشروع من مشروعاتكم القومية.

في نهاية اللقاء قدم الفريق مهاب مميش درع هيئة قناة السويس لدولة رئيس وزراء الكونغو الديمقراطية واصطحبه والوفد المرافق لسيادته إلي جولة بحرية في قناة السويس الجديدة.