قال الدكتور مأمون الديب، نائب مدير مستشفى المطرية المركزي، إن العمل عاد إلى المستشفى بنسبة 50%.

وأضاف هاتفيًا لبرنامج «الحياة اليوم»، المذاع على قناة «الحياة»، الجمعة، أنه جاري إقناع باقي الأطباء للعودة إلى ممارسة مهامهم مرة أخرى؛ حتى يعمل المستشفى بكامل طاقته في القريب العاجل، من أجل تقديم الخدمات الصحية المتميزة للمواطنين، وحرصًا على مصلحة المرضى.

وتابع: «بعض الأطباء فكروا في تقديم استقالات جماعية احتجاجًا على ما تعرض له زملائهم على يد أمناء الشرطة، ولكن أعضاء من نقابة الأطباء جلسوا معهم واقنعوهم بالعدول عن هذه الفكرة تمامًا، خاصة وأنها ستحدث بلبة وإثارة فتنة ليس لها داع، وبإذن الله سيعلو صوت العقل على الانفعال».

يُذكر أن مجلس نقابة الأطباء قد قرر في اجتماع سابق له الموافقة على امتناع الأطباء بمستشفى المطرية عن العمل، وذلك بعد واقعة اعتداء أمناء شرطة على طبيبين به، على أن يستمر الإضراب لحين ضبط وإحضار المعتدين ومحاسبتهم.

ومن جانبه أمر النائب العام المستشار نبيل صادق، اليوم الخميس، بإعادة فتح المستشفى أمام المرضى، والتحقيق في أسباب غلقها.