صرح المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد أبو زيد، الجمعة، بأن الساعات الـ24 الماضية شهدت اتصالات مصرية إيطالية على مستويات عديدة ورفيعة للتنسيق بشأن استجلاء أسباب مقتل الطالب الإيطالي «جوليو ريجيني» في مصر، وبشكل يعكس عمق وخصوصية العلاقة بين البلدين، والرغبة المشتركة لمعرفة أسباب الحادث ومن يقف وراءه.

وفي السياق، أوضح المتحدث، أن الاتصالات واللقاءات التى أجرتها السفارة المصرية في روما مع السلطات الإيطالية خلال الساعات الأخيرة، أكدت حرص الجانبين المصري والإيطالي على التعامل مع ملابسات تلك الواقعة فى إطار روح التعاون والثقة المتبادلة، وضرورة تفويت الفرصة على أي طرف يتربص بالعلاقات المصرية الايطالية المتميزة ويسعى إلى استغلال مثل تلك الأحداث لإعطاء انطباعات كاذبة لا تستند على أي حقائق لتحقيق مصالح معروفة وظاهرة للجميع.