نور فرحات

قال الفقيه الدستوري محمد نور فرحات إنه كلما سمع عبارة «بكرة تشوفوا مصر»، التي وردت على لسان الرئيس عبدالفتاح السيسي، تذكر تبشير الرئيس الأسبق أنور السادات للمصريين بقدوم «عهد الرخاء»، وأضاف ساخرًا: «ولت حوالي أربعين عامًا ولم يأت بعد العام».

وكتب «فرحات»، في صفحته على «فيس بوك»، الجمعة: «ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون ( سورة يوسف/49)، كانت هذه الآية الكريمة يرددها دائمًا الرئيس الراحل أنور السادات في أحاديثه الشهيرة مع المذيعة همت مصطفى، وهو يجلس فى بلدته ميت أبو الكوم مرتديًا عباءته ومدخنا غليونه الأشهر بتلذذ وهي تجلس أمامه كالتلميذ المهذب».

وأوضح: «وكان يريد بترديده هذه الآية أن يبشر المصريين أن عهد الرخاء الذى سينعم فيه الناس بالخيرات قد اقترب. وها قد ولت حوالي أربعين عاما ولم يأت بعد العام الذى فيه يغاث الناس وفيه يعصرون».

وتابع: «تذكرت كل ذلك عندما استمعت إلى عبارة ( بكرة تشوفوا مصر ) وأرجو أن أكون على خطأ وأن تأتى على مصر أعوام الخيرات، ولأن ( الكلام بيجيب بعضه ) فلا ينسى جيلى ما كتبه الراحل على أمين فى عموده اليومي ( فكرة) مبشرا المصريين بعد زيارة السادات للقدس، كتب قائلا (سترفرف حمامات السلام على بلدي حاملة فى مناقيرها ملايين الدولارات) ولم تأت إلى مصر منذ ذلك الحين إلا أسراب الجراد)».

واختتم تدوينته، قائلا «بكرة تشوفوا مصر) نفسى !!!».