أكد عبد الناصر عبد العظيم مدير عام ترميم آثار الكرنك وطريق الكباش، أن ما آثير حول ترميم قدم تمثال "توت عنخ آمون" بالأسمنت والمونة بشكل غريب للغاية، عبر وسائل التواصل الاجتماعى أمر مخالف للحقيقة تماماً، وأن التمثال قدمه محطمة منذ أكثر من 100 سنة، وتم ترميمها وقتها من قبل رجال الآثار بالأسمنت والمونة التى لم يكن لديهم غيرها فى ذلك الوقت.

وأضاف مدير عام ترميم آثار الكرنك وطريق الكباش فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن تلك الصورة المنتشرة لتمثال توت عنخ آمون وقدمه بذلك الشكل المستطيلى، هى نفس هيئته الموجود بها التمثال منذ أكثر من 100 سنة عند اكتشافه، حيث قام المرممون وقتها بترميمه واستكماله بمونة الأسمنت الأسود و بشكل عير متناسق مع جسم التمثال منذ 100سنة، ولم يتم إحداث أية تغييرات فى التمثال حتى الآن.

وأوضح عبد الناصر عبد العظيم، أنه منذ سنتين أبلغتهم منطقة آثار الكرنك بوجود شروخ فى مونة الترميم القديم فى الجزء السفلى والعلوى من الاستكمالات القديمة، فتم ملأ الشروخ حتى لا يسقط التمثال، لأن فك التمثال وترميمه بالكامل يحتاج موافقة جهات الاخنصاص، وتوفير مواد الترميم اللآزمة لهذا العمل، وهى مواد ناقصة منذ سنة 2011م.