يجهز تحالف التيار الديمقراطي، لمؤتمر اقتصادي متخصص يعقد في مارس المقبل، لمناقشة بعض المشاكل الاقتصادية التي تمر بها البلاد، وتقديم حلول لها.


وبحسب قيادات الائتلاف الذى يضم أحزاب "الدستور – الكرامة- التيار الشعبي- التحالف الشعبي الاشتراكي- مصر الحرية"، فإن الدكتور أحمد البرعي هو صاحب الفكرة وهو المسئول عن المؤتمر وتحضيراته، التي تعلن الشهر المقبل.

 

ويتزامن المؤتمر المزعم انعقاده مع الذكرى الأولى للمؤتمر الاقتصادي العالمي، الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي، وحضره ممثلون عن غالبية دول العالم، وركزت مشروعات ضخمة، والمشروعات الكبرى التى كان أهمها العاصمة الإدارية الجديدة.

 

واختار التيار الديمقراطي الذكرى الأولى للمؤتمر، لعرض أفكار وبرامج غابت عن الأفكار الرسمية التي عرضت العام الماضي، وسيكون أهمها العدالة الاجتماعية، والمشروعات الصغيرة.


وقال عبدالعزيز الحسيني، أمين التنظيم بحزب الكرامة وعضو  المجلس الرئاسي للتيار، إن المؤتمر سيقدم خطة متكاملة بحلول مشاكل مصر الاقتصادية يعدها خبراء متخصصين كل في شأنه.
 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن التيار سيعتمد على بعض المراكز البحثية، وكليات الاقتصاد، وبعض المتخصصين البارعين في تخصصاتهم، وسيقدم رؤية لفكرة العدالة الاجتماعية، والاستثمار، وخصخصة البنوك، والمشروعات القومية وغيرها مما يشغل المجتمع المصري من قضايا اقتصادية.

 

ولفت إلى أن أول فاعليات المؤتمر الاقتصادي ستنطلق في مارس بمؤتمر موسع يتبعه عدة جلسات تقدم منها الرؤى الاقتصادية التي ستخرج عن ورش العمل التي يعدها التيار.

 

وفي السياق نفسه، قال مدحت الزاهد، القائم بأعمال حزب التحالف الشعبي والقيادي بالتيار الديمقراطي، إنهم انتهوا من التحضير لعقد المؤتمر الاقتصادي، والذى يهدف لإيجاد حلول جذرية للأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد.

 
وأضاف الزاهد، في تصريحاتله، أن "التيار انتهى أيضًا من إعداد وثيقة المؤتمر الاقتصادي التي تمت صياغتها بمشارك نخبةمن الخبراء الاقتصاديين والسياسيين، وتم الاتفاق من خلاها على رؤية لحل أزمة الاقتصاد المصري، من خلال التركيز على عدة محاور أبرزها قضايا التنمية والنظام الضريبي والإسكان والصحة والتعليم وتشغيل المصانع المتوقفة وتنشيط الصناعات الصغيرة، والعمل على زيادة الموارد واسترداد الثروات المنهوبة".

 

 

الاتحاد الديمقراطي.. الظهير الثالث لـ"حمدين صباحي"