اقتحم الآلاف من مشجعي النادي المصري البورسعيدي،  استاد بورسعيد لأول مرة منذ قرار النيابة العامة بإغلاقه من 4 سنوات مضت، عقب «أحداث بورسعيد» والتى راح ضحيتها ما يزيد عن 70 من مشجعى الأهلي، وامتلأت مدرجات الاستاد بعدد كبير من ألتراس جرين إيجلز.

 

وعلت أصوات المتظاهرين بالهتافات داخل الاستاد تندد بإهانتهم من قبل مشجعى النادى الأهلي خلال إحيائهم للذكرى الرابعة لمجزرة استاد بورسعيد، وطالبوا بالقصاص لنحو 53 من أبناء بورسعيد ضحايا الأحداث، ولرفع الظلم عن ابناء بورسعيد المتهمين بالقضية.

 


وكانت مسيرة حاشدة قد انطلقت من أمام مسجد مريم بحى المناخ تقدمها اولتراس النادى المصرى "جرين ايجلز" طافت أنحاء المدينة إلى استاد بورسعيد رفعوا خلالها اللافتات الرافضة للظلم الواقع على أبناء مدينة بورسعيد والمطالبة بالعدل والقصاص.
 

 

 

 

اقرأ أيضاً: