تم الاتفاق على تنظيم جلسة حوار موسعة بوزارة الأوقاف المصرية خلال الأيام المقبلة تضم قيادات الوزارة ونخبة من ممثلى البرلمان الأوروبى ومسئولى الشئون الدينية بدول الاتحاد الأوروبى ومنظمة المؤتمر الإسلامى والاتحاد الأوروبى مع نظرائهم من اللجنة الدينية بمجلس النواب المصرى، لبحث وتبنى وتعميق سبل التواصل والتعاون وتعزيز برامج الحوار وبحث سبل مواجهة التطرف والإرهاب الذى يتهدد الجميع.

أعلن ذلك وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة لوكالة أنباء الشرق الأوسط عقب لقائه مع السيد جيل بارنيو نائب رئيس الاتحاد الأوروبى لقضايا الشرق على هامش مشاركته فى مؤتمر حقوق الأقليات الدينية بالدول الإسلامية، الذى تنظمه بمراكش وزارة الأوقاف المغربية بالتعاون مع منتدى السلم فى المجتمعات المسلمة.

وأوضح وزير الأوقاف أنه استعرض مع المسئول الأوروبى دور مصر الرائد فى قضيتى ترسيخ أسس الحوار ومواجهة الإرهاب واهتمام القيادة السياسية فى مصر بتجديد الخطاب الدينى للتصدى للتطرف والإرهاب اعتباره ظاهرة تجتاح العالم.

وشدد على ضرورة التعاون العربى الأوروبى لدحر الإرهاب من خلال منظومة متكاملة وحماية حقوق الجاليات الإسلامية بالدول الأوروبية فى إطار من الشراكة والتعاون المشترك.