السفير الروسي لدى الامم المتحدة

قال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف، اليوم الجمعة، إن وفد المعارضة السوري الذي حضر محادثات السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة هذا الأسبوع، كان ينبغي أن يرحب بهجوم الحكومة السورية حول مدينة حلب، بدلًا من أن يترك المحادثات.

وقال السفير أليكسي بورودافكين في مقابلة “لماذا اشتكت المعارضة التي رحلت عن جنيف من الهجوم على حلب الذي استهدف في حقيقة الأمر جبهة النصرة وغيرها من الجماعات المتطرفة؟”

وتابع قوله “مجلس الأمن الدولي يعتبر جبهة النصرة منظمة إرهابية. إنها جناح تنظيم القاعدة. ينبغي أن تسعد المعارضة بأن الإرهابيين يهزمون لكنهم على النقيض شعروا بخيبة أمل وتركوا المفاوضات”.

وذكر أنه يشعر بالأسف الشديد لأن وسيط الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا قرر تعليق المحادثات في جنيف يوم الأربعاء، وقال إنه ينبغي أن “يكون أكثر تدقيقا” بشأن من تشملهم المحادثات.

وعبر السفير عن أمله في أن تبدأ الجولة المقبلة قبل الموعد الذي حدده دي ميستورا في 25 فبراير.