شاهد تظاهرة أهالى بورسعيد وفضح مبادرات العسكر


ظم عدد كبير من جماهير النادي المصري وابناء مدينة بورسعيد وقفة احتجاجية حاشدة اليوم ، وذلك للمطالبة بإعادة فتح ملف مقتل 53 فرداً من مواطني المدينة في أحداث سجن بورسعيد التي وقعت في السادس والعشرين من يناير 2013، على خلفية الأحكام التي صدرت في ذلك الوقت ضد عدد من المتهمين في مذبحة بورسعيد التي راح ضحيتها 72 مشجعاً من جماهير النادي الأهلي خلال مباراة فريقهم مع المصري في الأول من فبراير 2012 .

واحتشد مايقرب من 20 ألف من جماهير المصري أمام مسجد "مريم" بالمدينة الساحلية، قبل أن يدخلوا ستاد النادي المصري وذلك للمرة الأولى منذ 4 سنوات، حيث طالبوا خلال الوقفة الإحتجاجية التي بدأت عقب صلاة الجمعة، بفتح ملف احداث سجن بورسعيد مرة أخرى وذلك بعد أيام قليلة من المبادرة التي أعلنها السيسي والتي دعا فيها شباب التراس النادي الأهلي بتشكيل لجنة تضم 10 أفراد منهم للمشاركة في الاطلاع على تحقيقات النيابة في قضية بورسعيد، وإمكانية الاطلاع على أدلة جديدة تخص المذبحة، كما ندد ابناء مدينة بورسعيد، بالإهانات والسباب الذي وجهه التراس النادي الأهلي ضد المدينة ومسئوليها في عدة مناسبات سابقة.


وشهدت محافظة بورسعيد، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، حالة من الاستنفار الأمني والتشديدات الأمنية المكثفة بالشوارع والميادين وبمداخل ومخارج المحافظة وبطول المجرى الملاحي لقناة السويس، وذلك بالتزامن مع دعوات التظاهر التي أطلقها التراس "جرين إيجلز" للرد على مبادرة "السيسى" .

كانت المحافظة قد شهدت تكثيفاً من تواجد قوات الأمن، أمام جميع المنشآت الحيوية وبشوارع المحافظة بجانب انتشار مدرعات الشرطة لتأمين كافة الشوارع والميادين لتأمينهاـ بالإضافة إلى تواجد مجموعات الانتشار السريع والقوات لتأمين الشوارع والمواطنين، والأقوال الأمنية المشتركة من القوات المسلحة وقوات أمن بورسعيد التي تجوب مختلف الأحياء، كما قامت الكمائن الثابتة والمتحركة بتشديد الإجراءات الأمنية، وعززت من تواجدها بشكل مكثف فى كافة أنحاء المحافظة.