أكد الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى، أنه يجرى الآن إعداد الدراسات الفنية الأولية لإنشاء بنية تحتية كهرومائية على نهر السميليكى بالكونغو الديقراطية، لتوليد الكهرباء، وحفر 30 بئرا جوفيا مزودة بشبكات توزيع تعمل بطلمبات غاطسة، بهدف توفير مياه الشرب الصالحة فى المناطق القاحلة والمحرومة لخدمة السكان والثروة الحيوانية.

وأضاف حسام مغازى فى تصريحات صحفية اليوم الجمعة، أنه تم طرح مناقصة عامة لعملية حفر وتجهيز "12 بئرا جوفيا"، وسيتم البدء فى التنفيذ الشهر القادم، كذلك تم تزويد مقر مركز للتنبؤ بالتغيرات المناخية والفيضان والأمطار بالعاصمة كينشاسا بمعدات وأجهزة حاسب آلى متقدمة، لتوفير نظام رصد للأمطار والسيول والتغيرات المناخية وللتنبؤ بالتغيرات الهيدرولوجية والأرصاد الجوية لمنطقة حوض نهر النيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية بصفة خاصة، وذلك بهدف الإنذار المبكر للمواطنين للوقاية من خطر الفيضانات، ومن المقرر الافتتاح الرسمى للمركز بكينشاسا خلال شهر مايو 2016.

وأوضح وزير الموارد المائية أن هذه المشروعات تأتى فى إطار تعزيز التعاون الفنى فى مجال الموارد المائية مع جمهورية الكونغو الديمقراطية، وبحث سبل تعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة لدى دولة الكونغو الديمقراطية الشقيقة، بشكل عام وتنفيذ مشروعات الإدارة المتكاملة للموارد المائية بالأقاليم المحرومة بالكونغو الديمقراطية، حيث تحظى هذه المشروعات بالمزيد من الاهتمام على المستوى الوطنى والإقليمى، وذلك لتلبية الاحتياجات المائية للمواطنين، وتحسين مستوى معيشتهم، مشيراً إلى أنه تم توقيع بروتوكول للتعاون الفنى بين البلدين لمشروع الإدارة المتكاملة للموارد المائية فى مارس 2012 بمنحة مصرية قدرها 10.5مليون دولار.

وأشار "مغازى" إلى أن البروتوكول يتضمن مشروع تبادل الخبرات فى مجال الزراعة والرى من خلال تشجيع الفلاحين المصريين لنقل خبرتهم فى مجال الرى والزراعة إلى فلاحى الكونغو، وهذا سيؤدى إلى الاستفادة من خبرات الفلاح المصرى فى العديد من المناطق بالكونغو وخاصة هضبة باتيكى الخصبة، حيث من المقرر تخصيص قطعة أرض زراعية على مساحة 100 هكتار لإقامة مزرعة نموذجية، هذا وقد سافر بعثة خبراء فنيين من مصر خلال الفترة (28-30) يناير 2016 لمعاينة قطعة الأرض ومدى ملائمتها لإقامة المزرعة.

فى السياق ذاته، اختتمت أمس فعاليات الاجتماع السابع للجنة الفنية الاستشارية المشتركة للتعاون الثنائى مع الكونغو، والتى عقدت خلال الفترة من (2- 4 فبراير) 2016 لمشروع التعاون الفنى مجال "الإدارة المتكاملة للموارد المائية"، برئاسة الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى ومشاركة وفد من وزارة البيئة والحفاظ على الطبيعة والتنمية المستدامة بالكونغو .

وأكد "مغازى" أن انعقاد هذا الاجتماع العام فى دورته السابعة يأتى ضمن سلسلة الاجتماعات التشاورية الناجحة وبناء الثقة بين الجانبين ولتفعيل ومتابعة تقدم سير العمل بكافة أنشطة ومكونات بروتوكول التعاون بين البلدين فى مجال الموارد المائية، مشيراً إلى أن هذا المشروع يأتى من منطلق تعزيز التعاون الدائم والتواصل مع دول حوض النيل بصفة عامة ودولة الكونغو الديمقراطية بصفة خاصة، تأسيساً على الحرص المصرى على التنمية المستدامة والتكامل مع دول حوض النيل رغم الظروف الاقتصادية الراهنة التى تمر بها مصر فى وقتنا هذا، ودعم مصر الدائم لمساعدة أشقائها من دول حوض النيل لإيمانها بحقهم فى التنمية.

من جانبه أكد المهندس أحمد بهاء الدين – رئيس قطاع مياه النيل ورئيس اللجنة الفنية الاستشارية من الجانب المصرى، أنه فى إطار حرص وزارة الموارد المائية والرى المصرية على رفع القدرات الفنية والمهارية للكوادر الفنية المتخصصة بالكونغو الديمقراطية فقد تم إدراج مكون التدريب، وبناء القدرات للكوادر الفنية الكونغولية ضمن أنشطة المشروع، حيث تم تنظيم عدة دورات تدريبية فى مجالات مختلفة، وذلك طبقاً لرغبات الجانب الكونغولى وكان آخرها دورة تدريبية فى مجال "نظم المعلومات الجغرافية – مستوى متقدم" فى القاهرة خلال الفترة من (29 نوفمبر - 10 ديسمبر)/ 2015 لـ 13 متدرب من الكوادر الفنية الكونغولية ، كما أنه جار التنسيق لتنظيم دورة تدريبية فى مجال "إعداد التقارير الفنية" لـ12 متدربا خلال الفترة من (28 فبراير – 10 مارس) 2016 فى القاهرة.