قال مصدر مسئول، طلب عدم نشر اسمه، انه كان من المقرر ان تلتقى وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية، فيدريكا جويدى، امس، وزير البترول والثروة المعدنية، ووزير النقل، بالإضافة إلى وزير الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة، بالإضافة إلى عدد من الوزراء والمسئولين الحكوميين.
وبحسب المصدر، فإن برنامج الوفد الإيطالى المخصص ليوم امس، قد تم الغاؤه نظرا لمغادرة الوزيرة والوفد المرافق لها المفاجئ، «الوزيرة غادرت مصر عقب بدء لقائها مع مجموعة من رجال الأعمال المصريين والإيطاليين دون ابداء أية اسباب»، وفقا للمصدر.
وكانت وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية، قد قطعت زيارتها للقاهرة، وعادت لبلادها بالتزامن مع إعلان وزارة الخارجية الإيطالية عن وفاة الشاب الإيطالى جوليو ريجينى، المفقود فى مصر منذ 25 يناير الماضى.
ووفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية «انسا» أن بيان الخارجية الإيطالية لم يوضح ملابسات هذه الوفاة، وظروفها، وذكرت الوكالة نقلا عن سفارة إيطاليا فى القاهرة، أن الوزيرة قطعت زيارتها إلى القاهرة واضطرت إلى العودة إلى روما «لظروف طارئة تقتضى وجودها فى العاصمة».
وبحسب المصدر، فإنه من المتعرف عليها ان فى حالة قيام أى وزير بزيارة خارج بلاده ويتم استدعاؤه «يقطع الزيارة ويعود لبلده، ولا يحمل أى شىء ضد مصر»، على حد قول المصدر.
وكانت الوزيرة الإيطالية قد وصلت إلى القاهرة امس الأول، على رأس وفد اقتصادى كبير، حيث التقت رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى، بالإضافة رئيس مجلس الوزراء شريف اسماعيل، ووزير التجارة والصناعة طارق قابيل.