أكد مصدر بمجلس الوزراء، ان السفارة الإيطالية أو أيا من الوفد الاقتصادى المرافق لوزيرة التنمية الاقتصادية لم يبلغوا مجلس الوزراء رسميا بإلغاء برنامجها أو اضطرارها لقطع الزيارة والعودة إلى بلادها.
وكانت وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية فيدريكا جودى، قد التقت رئيس الوزراء، شريف اسماعيل امس الأول فى اجتماع حضره وزيرا الاستثمار، والتجارة والصناعة، والسفير الإيطالى بالقاهرة، حيث تترأس الوزيرة وفدا من رجال الأعمال، كما التقت الرئيس عبدالفتاح السيسى.
واكد المصدر ان الاجتماع لم يتطرق إلى قضية الطالب الإيطالى المختفى فى القاهرة أو ابلاغ مجلس الوزراء رسميا بتحقيقات تفيد مقتله، مؤكدا أن اللقاء فى مجمله كان ناجحا وأكد فيه الطرفان تعهدات سياسية تفيد باهتمامهما بتعزيز التعاون.


واضاف المصدر ان مجلس الوزراء لم يبلغ رسميا بقطع الوزيرة لزيارتها بسبب هذه القضية، حيث انتهى برنامجها امس بعد لقائها رئيس الوزراء، مؤكدا ان هدفها كان فى إطار تبادل الزيارات الرسمية لتعزيز فرص التعاون والاستثمارات الإيطالية فى المجالات الاقتصادية المختلفة. وكانت وكالات أنباء قد نقلت عن السفارة الإيطالية مغادرة وزيرة التنمية الإيطالية لأسباب طارئة، بعد التأكيد على مقتل الطالب الإيطالى المختفى فى القاهرة منذ يوم ٢٥ يناير الماضى، كمل أصدرت وزارة الخارجية الإيطالية بيانا من روما قالت فيه: «علمت الحكومة الإيطالية بالنهاية المأساوية المحتملة لهذه المسألة»، مقدما التعازى لعائلة ريجينى.