وصف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الإخوان بالأدعياء العملاء الخونة لدينهم وأوطانهم، الذين يؤصلون للفساد والإفساد، ويبنون فلسفاتهم الفكرية على الهدم والتخريب والتدمير، قائلا: هذا على نحو ما نلمس فى كثير من كتابات متطرفى جماعة الإخوان الإرهابية.

وأضاف وزير الأوقاف، فى بيان رسمى، أن المنظر الإخوانى سيد قطب دعا فى بعض مذكراته إلى وجوب قيام فئة مؤمنة وفق تصوره الذى استقت منه الجماعة فكرها بردّ المجتمعات من الجاهلية المزعومة فى نظره إلى الإسلام من جديد، مؤكداً أن هذه الفئة لابد أن تصطدم مع المجتمع، وعليها أن تُعد نفسها لهذا الصدام ببناء قوة ذاتية لها قادرة على ردع المجتمع.

وأشار الوزير، إلى أن مما دعا إليه سيد قطب هو بعضُ ما نشهده الآن، حيث دعا إلى إنهاك الدولة بتدمير بناها التحتية، فدعا صراحة إلى تدمير أبراج الكهرباء، وهدم الجسور وتدميرها، بل دعا إلى ما هو أبعد من ذلك إلى أن هناك رؤسًا يجب أن تقطع فى سبيل تمرير مشروعهم.

وقال الوزير، إن الإخوان لا يأتون بجديد وكل ذلك دعا إليه سيد قطب، حيث دعا أناساً بأشخاصهم وأعيانهم آنذاك، وهو عين ما تنتهجه داعش وحليفتها الإرهابية جماعة الإخوان فى أيامنا هذه، مما يستوجب كشف زيف نظرياتهم التى بنوا عليها جماعتهم، دون نظر إلى المصالح العليا للأوطان التى لا تمثل فى نظرهم سوى كومة من تراب لا قيمة لها، ضاربين بمفهوم الدولة الوطنية عرض الحائط على نحو ما صرح به أحد مرشديهم من ألفاظ فى حق الوطن يعف اللسان عن ذكرها أو تكرارها.