بعد أن أطلق أهالى أكثر من ٥٠ قرية وعزبة بالقليوبية أكبر حملة توقيعات يوجه من خلالها الأهالى استغاثة عاجلة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى لإنقاذهم من مكامير الفحم المنتشرة بقرى طوخ والقناطر الخيرية، والتى تسببت فى انتشار الأمراض، وخصوصاً السرطان بين الأطفال والنساء، كما تسببت فى انتشار الموت المفاجئى بالمنطقة، وتبوير آلاف الأفدنة من أجود أراضى الدلتا بسبب التلوث، وطالب الاهالى خلال استمارات التوقيعات بسرعة انقاذهم وانقاذ ابنائهم من مكامير الفحم أما بنقل المكامير بعيد عن المناطق السكنية أو تهجير أكثر من ٤٠٠ ألف نسمة من الأهالى بعيداً عن المكامير.

ومن جانبه، أكد محمد العفيفى رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة بالقليوبية فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أنه يحمل وزير البيئة والحكومة مسئولية الأمراض المنتشرة بين الأهالى بالمنطقة، وقال أن وزير البيئة يتلاعب بأرواح الموطنين لصالح قلة من أصحاب المكامير المخالفة عن طريق تصريحات متضاربة وقرارات تصب كلها فى صالح أصحاب المكامير دون مراعاة لحياة المواطنين، وكأن حياة الناس ليس لها ثمن.

وأشار طارق العفيفى المسئول الإعلامى للحملة بقرية أجهور الكبرى التابعة لمركز طوخ، إلى أن الحملة انطلقات بالقرية منذ الثلاثاء الماضى، وحتى الآن تمكنت من تجميع ٣ آلاف توقيع بالقرية فقط، موضحاً أن الحملة تشمل أكثر من ٥٠ قرية وعزبة بطوخ والقناطر الخيرية.

ويقول عبد الرحمن علام المناسق العام للحملة بقرية أجهور، أن حملة التوقيعات تهدف إلى جمع ٥٠ ألف توقيع فى المرحلة الأولى، مضيفاً أن هذه الاستمارات سوف يتم إرسالها الى رئيس الجمهورية لانقاذ الأهالى من الموت.

كما أكد محمود محمود سيد المسئول الإعلامى للحملة بقرية قرنفيل، أنه تم تنظيم حملة التوقيعات بعد يأس الأهالى من حل المشكلة من خلال محافظ القليوبية أو وزير البيئة، حيث أن أكثر من ٤٠٠ ألف نسمة مهددون بالموت بعد انتشار الأمراض بينهم، موضحاً أن الحملة انطلقات فى عدد من القرى بطوخ والقناطر لجمع التوقيعات وارسلها إلى رئاسة الجمهورية.

أما الدكتور محمد سليم عضو مجلس النواب عن قائمة فى حب مصر، فأعلن عن تضامنه مع الأهالى، وقال فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن أى شخص لديه ضمير لا يستطيع أن يصمت أمام تعرض الأهالى للموت والأمراض، وقال أنه شخصياً سوف يوقع على هذه الاستمارة، وسيساعد فى توصيل الاستمارات لرئاسة الجمهورية وأن أفضل حل لمشكلة مكامير الفحم هو نقلها بعيداً عن الكتلة السكنية.

ومن ناحيته، أكد الإعلامى أحمد بدوى عضو مجلس النواب عن دائرة طوخ وقها بمحافظة القليوبية أن التصعيد دون عنف من خلال وثيقة يوقعها أهالى طوخ و قها و القناطر الخيرية للمطالبة بنقل مكامير الفحم بسبب الإضرار الواقعة عليهم هو الحل الوحيد أمام الحكومة.

وأضاف بدوى فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، وصل عدد المكامير 450 فى 58 قرية حتى أصبحت المكامير تتوسط الكتلة السكنية، موضحاً أنه يدعم الفكرة ويتعاطف مع الشباب أصحاب الوثيقة الذين تواصلوا معه وسيوقع عليها لأنه شاهد عيان على ما تسببه المكامير من أزمة حقيقية.

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(7)

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(8)

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(9)

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(2)

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(3)

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(4)

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(5)

-حملة-توقيعات-كبرى-فى٥٠-قرية-بالقليوبية-لنقل-مكامير-الفحم-(6)