شيع أهالى محافظة الشرقية، فجر اليوم الجمعة، جثمان الشهيد النقيب محمود محمد إمام، والذى استشهد خلال تأدية واجبه الوطنى على الحدود الغربية ناحية السلوم.

واتشحت قرية نوار حنا بمركز الزقازيق، مسقط رأس الشهيد بالسواد، وعمت الأحزان القرية بعد نبأ استشهاده، وخرج الأهالى بالكشافات والمصابيح عن مدخل القرية لاستقبال جثمان الشهيد بالدموع والحزن والزغاريد احتفاء بالشهادة.

وامتدت الجنازة العسكرية التى أقيمت للشهيد بطول الشارع الرئيسى للقرية حتى المقابر، وتقدم الصفوف أسرته وزملاؤه وقياداته بالقوات المسلحة والقيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة، والآلاف من الأهالى والذين هتفوا "لا إله إلا الله.. الشهيد حبيب الله".

وكان العميد محمد سمير، المتحدث العسكرى، أعلن أمس الخميس أن عناصر من قوات الصاعقة بالتعاون مع قوات حرس الحدود المكلفة بتأمين الاتجاه الإستراتيجى الغربى، تمكنت من إحباط عملية تهريب كميات من الأسلحة والذخائر والمواد المخدرة بمنطقة (البويطى)، حيث تم القضاء على اثنين من المهربين والقبض على اثنين آخرين، وتدمير (2) عربة محملة بالأسلحة والذخائر والمواد المخدرة، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران الكثيف مع القوات استشهد ضابط وضابط صف من أبطال القوات المسلحة، وتستمر عناصر القوات المسلحة فى أعمال التأمين والتمشيط للمنطقة الحدودية لإحكام السيطرة الأمنية على كل الاتجاهات الإستراتيجة للدولة.