نظم فريق "ألوان" التطوعى التابع لجمعية سيدات أعمال المستقبل بفوه كفر الشيخ، مبادرة لزيارة دار الأيتام للأطفال والرضع بمركز دسوق كفر الشيخ، لإدخال البسمة والفرحة على كل يتيم بما يحمله الفريق من هدايا ومساعدات مادية وعينية جمعها الفريق.

وقالت أميرة صبرة "إعلامية" إن فريق ألوان يضم عددا من الشباب والفتيات المتطوعين وينظمون الفعاليات المتعددة، منها زيارات لدور الأيتام، بالإضافة إلى تنظيم حملات للحد من فيرس سى.

وأضافت هبة محمد "رئيسة الفريق" أن الأيتام لهم حق على المجتمع، وعلينا إدخال الفرحة والسعادة على هؤلاء الأطفال، وألا ننتظر حتى يأتى عيد اليتيم، أو أى مناسبة بل يجب أن تتوافد الجمعيات الخيرية والشباب دائما إلى هؤلاء الأطفال، لمساعدتهم على رسم الابتسامة التى تساعدهم على تحمل متاعب الحياة.

وقالت هبة إن فريق ألوان يتكون من العديد من الأعضاء، منهم أحمد الديب مدير الإعلان للفريق وإبراهيم محمد، وأحمد محرم، ومحمد حمدى، وأسامة ضياء، وأسامة مصطفى، ومحمد عبد العزيز، وخالد محرم، وحسين الكريونى، وإيمان محمود، وأسماء مبروك، وآية سعيد، وعبد الرحمن أبو حامد.

وأضافت رئيسة الفريق أن فريق ألوان التطوعى يضم مجموعة من أفضل الشباب الذين يقومون باستغلال أوقاتهم فى خدمة مجتمعهم، وتم تكوين عدد من اللجان المختلفة على جميع المستويات الثقافية والاجتماعية والخيرية والصحية، بجانب حملات التوعية لفيروس سى المنتشرة على مستوى مركز فوه ومطوبس، ليظل حب التطوع والعمل التطوعى عنوانه فريق ألوان.

وقال "هبة" إن رؤية الفريق هى المشاركة فى تقديم خدمة إنسانية متكاملة تعمل على تنمية الوعى الثقافى، وتوفير الخدمات الصحية، والدعوة للابتكار وإرساء ثقافة العمل الجماعى والتطوعى.

وأضافت ه"بة": رسالتنا توجيه طاقة الشباب فى أنشطة إيجابية، ودعم تواصل الفرد فى فئات عديدة من المجتمع، والتى قد يجد فيها حلاً فعالاً للعزلة والانطواء، وذلك عن طريق تنمية شاملة فى كل الجوانب الاجتماعية والتعليمية والصحية والثقافية من خلال تفعيل دور الشباب فى المجال التطوعى.

وأضافت "هبة" أن الفريق يعمل على توفير حلول بديلة لمشاكلنا الاجتماعية والتعليمية والصحية والثقافية، وأن يشعر كل مواطن بأهمية وجوده فى المجتمع، وذلك بداية بتغيير نفسه وأسرته ومحافظته ثم تغيير بلده، وبث روح العمل التطوعى والتنويه بأهميته فى تغيير المجتمع، ويطمعون أن يحولوا العمل التطوعى من مجرد جهود فردية متفرقة إلى ثقافة مجتمعية وعادة منتظمة يمارسها كل مواطن، وفتح آفاق فكرية جديدة والنهوض بعقول أبنائنا، والمزج بين المساعدات العينية والطبية وغيرها، تطوير مهاراتهم وإدخال التعليم كأداة أساسية لتمكينهم، وتقديم دورات تعليمية وتنموية للشباب من جميع الفئات.

فريق ألوان (1)

فريق ألوان (2)

فريق ألوان (3)

فريق ألوان (4)

فريق ألوان (5)

فريق ألوان (6)