أرشيفية

عاد إلى جمهورية التشيك يوم الخميس 5 من مواطنيها فقدوا في لبنان واعتبروا مخطوفين بعدما أطلقت حكومة براج سراح رجلين لبنانيين كانت الولايات المتحدة تطلب تسلمهما.

وذكرت وكالة الأنباء التشيكية (سي.تي.كيه) إن الولايات المتحدة قالت إنها “في حالة صدمة” لقرار إطلاق سراح اللبنانيين اللذين سعت السلطات الأمريكية لترحيلهما إليها.

وربطت وسائل إعلام في البلدين ومصدر أمني بين اختفاء الخمسة الذي تعاملت معه السلطات التشيكية على أنه اشتباه في خطف وبين احتجاز مواطنين لبنانيين في التشيك منذ 2014 هما على فياض وخالد مرعبي.

وبحسب رويترز رفض مسؤولون تشيكيون التعليق على تساؤلات بشأن ما إذا كانت هذه عملية تبادل للمحتجزين اللبنانيين. لكن وزير الدفاع مارتن ستروبنتسكي أكد وجود هذه الصلة خلال مقابلة مع صحيفة هوسبودارسكه نوفيني أجريت معه قبل إطلاق سراح المحتجزين مباشرة.

ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله “سيعود خمسة أشخاص بسلام إذا لم يتم ترحيل فياض إلى الولايات المتحدة. إنها مسألة متداخلة.”

وتم الإبلاغ عن اختفاء الخمسة عندما عثر على سيارتهم خاوية قرب كفريا في شرق لبنان في يوليو تموز الماضي. ويوم الاثنين أعلنت السلطات اللبنانية العثور عليهم واحتجزتهم حتى الخميس.

وقال وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك إن طائرة تقل التشكيين حطت في براج بعد ظهر الخميس.

وأجازت محكمة تشيكية ترحيل ثلاثة رجال إلى الولايات المتحدة بينهم المواطنان اللبنانيان – اللذان وجهت لهما اتهامات في واشنطن بمحاولة بيع صواريخ أرض جو وتهريب كوكايين واتهامات أخرى.