في إطار مجهودات سفارات مصر في الخارج للترويج السياحي لمصر، أقامت سفارة مصر في البرتغال يوم احتفالية ثقافية وسياحية كبرى حول مدينة هيراكليون الغارقة، وذلك بالتعاون مع كل من وزارة الثقافة البرتغالية والمتحف الوطني البرتغالي للآثار أكبر وأعرق متاحف آثار البرتغال الذي استضاف الحدث بقاعته الكبرى، وكلية آداب جامعة لشبونة، وجمعية الصداقة الثقافية المصرية البرتغالية.

وقد حضر الحدث جمهور غفير من الباحثين والدارسين والمهتمين بالإضافة إلى عدد من سفراء الدول العربية والأفريقية والأوروبية.

وألقى السفير علي العشيري سفير مصر في لشبونة كلمة أوضح فيها أن هذا الحدث يقام بالتوازي مع معرض “أوزيريس، مصر وكنوزها المغمورة” الذي استضافه معهد العالم العربي في باريس حتى نهاية يناير الماضي وافتتحه السيد الوزير في سبتمبر 2015، مشيدًا بمجهودات وزارتيّ الآثار والسياحة والمتاحف المصرية في هذا الصدد. ووجه السفير المصري الدعوة إلى الشعب البرتغالي لزيارة مصر مؤكداً على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتأمين المطارات وسعي مصر لتسيير خط طيران مباشر بين البلدين.

تضمن الحفل كذلك محاضرة ألقاها عالم المصريات البرتغالي / Jose Sales ، ثم تم عرض فيلم عن مدينة هيراكليون التاريخية المصرية، أعقبه حفل استقبال اتسم بالطابع المصري تم خلاله توزيع منشورات سياحية على الحضور.