رأى الداعية الإسلامي طارق السويدان أنه ليس أمام الحوثيين في اليمن سوى تسليم السلاح الثقيل الذي يملكونه والتخلي عن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

 

وقال في تدوينة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": “اليمن‬، في علم اتخاذ القرارات الحديث طريقة علمية اسمها Minimax، ويتم استعمالها إذا كانت كل البدائل سيئة فعندها على مُتَّخِذ القرار اختيار”.

 

وتابع: "أحسن البدائل السيئة أي عدم التفكير في الانتصار وإنما التفكير في تقليل الخسارة، والبدائل اليوم أمام الحوثيين.. الاستمرار في الحرب حتى النهاية وفيها إبادتهم كما هو واضح في تقديرات البشر".

 

وأضاف: "الاستسلام وفي ذلك بقاؤهم لكن دون مكاسب سياسية، التفاوض على تسليم السلاح الثقيل والتخلي عن المخلوع، وتسليم المجرمين الذين تسببوا في الدماء اليمنية الزكية مقابل البقاء وشئ من التمثيل السياسي".

 

وواصل: "وبالنظر البسيط ليس أمامهم أية فرصة للنصر وبالتالي أقصى ما يمكن لهم هو الرضى بالبديل الثالث فوراً، قبل أن يخسروا كل شئ إن بقي فيهم رجل رشيد، والله تعالى أعلم".