تجمع، اليوم، العشرات من المعلمين المغتربين الفائزين في مسابقة 30ألف معلم، أمام مقر نقابة الصحفيين بوسط القاهرة؛ للاحتجاج على تعيينهم بمحافظات.

ورفع المحتجون لافتات كان أبرزها:” لا للاغتراب، قولى إزاى أعلم جيل وأنا بروح مدرستي قتيل، نطالب بإلغاء بند محو الأمية، لا لتشريد الأسرة”.

ورددوا هتافات منها: يعني إيه تمرمطنى يابيه، قولى ازاى أعلم جيل وأنا بروح مدرستي قتيل”.

واشتكى أحد المغتربين من المصاريف الكثيرة التي يصرفونها في المواصلات أو حتى التسكين بالمحافظة، كما أن النساء لا يقدرن على الاغتراب بسبب العادات والتقاليد.

وأضاف “أنهم يتكبدون مبالغ مالية طائلة يوميًا تصل في الشهر إلى 1500 جنيه، مع العلم أن المرتب قيمته 1000 جنيه، إلى جانب الوقت الذي يضيع في المواصلات والذي يصل إلى 4 ساعات ذهابًا و4 ساعات عودة”.

ومن  المشاكل التي يقابلها، هو الشرط الذي وجدوه أثناء توقيعهم العقد، وهو شرط الوزارة أن يقوم كل معلم بمحو أمية 10 أميين خلال عام الشرط الذي وصفوه بالتعجيزي؛ نظرًا لأن هذا العدد كبير، إضافة إلى أنه مجهود إضافي على مجهود تعليم الطلاب بالمدارس.

المراسل: عُمر شوقي