اللاجئين السوريين

تعهدت الدول المانحة، يوم الخميس، بتقديم مساعدات بمليارات الدولارات للسوريين في اجتماع لزعماء العالم في لندن لبحث أسوأ أزمة إنسانية في العالم في حين أعلنت تركيا عن تدفق موجة جديدة من اللاجئين تضم عشرات الألوف من الفارين من القصف الجوي.

ويحاول المؤتمر توفير احتياجات نحو 6 ملايين نازح داخل سوريا وأكثر من 4 ملايين لاجئ في دول أخرى مع استمرار الحرب الأهلية التي تدور رحاها منذ 5 سنوات بلا هوادة وتوقف محادثات السلام في جنيف.

وفي تصريحات تظهر مدى تدهور الوضع على الأرض في سوريا قال أحمد داود أوغلو رئيس الوزراء التركي في المؤتمر إن عشرات الألوف من السوريين في طريقهم إلى بلاده هربا من القصف الجوي على مدينة حلب.

وبحسب رويترز أضاف أوغلو “ما بين 60 و70 ألف شخص في مخيمات بشمال حلب يتحركون باتجاه تركيا. لا أفكر في لندن الآن بل في الوضع على حدودنا. كيف سنعيد توطين هؤلاء القادمين الجدد من سوريا؟”.

وتابع “هناك 300 ألف شخص يعيشون في حلب مستعدون للتحرك صوب تركيا.”

وتستضيف تركيا بالفعل أكثر من 2.5 مليون لاجئ سوري كما يتحمل الأردن ولبنان العبء الأكبر لفرار السوريين من بلادهم.

وقال الملك عبد الله عاهل الأردن “بالنظر في عيون شعبي ورؤية المعاناة التي يشعرون بها يجب أن أقول لكم لقد بلغنا أقصى قدرة على التحمل.”

ونقل كثير من المتحدثين نفس الرسالة قائلين انه إذا كان اللاجئون يعيشون ظروفا صعبة فإن السوريين المحاصرين داخل البلاد يعانون من القصف والحصار وفي بعض المناطق يكون الوضع أسوأ حيث يواجهون خطر الموت جوعا.