تضامن عدد من المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي مع الناشط الحقوقي جمال عيد، مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان، بعد قرار منعه السفر.

 

حيث منعت سلطات مطار القاهرة الدولي الناشط الحقوقي جمال عيد من السفر فجر اليوم الخميس إلى اليونان، لوجود اسمه على قوائم الممنوعين من السفر تنفيذا لقرار النائب العام.

 

رأى الروائي علاء الأسواني، أن النظام يهتم بمحاسبة النشطاءأكثر من الفاسدين: "هذا النظام يمتنع عن محاكمة القتلة ويتصالح مع كبار اللصوص، ثم يمنع  الحقوقي المحترم  جمال عيد من السفر بدون سبب قانوني، متضامن مع جمال عيد".

وأكد المحامي خالد علي، أن الأمر لن يثني البعض عن تحقيق مطالبهم بالعدالة: "أقتل أحبس عذب لفَّق قضايا أمنع من السفر شوه المعارضين والشباب والثورة ودعاة الحرية...الخ، ورغم كل ده مش هتعرف توقف حركة التاريخ ولا حكمه".

وتهكم الكاتب الصحفي محمد الجارحي بقوله: المعارض اللي بره ما يدخلش، والمعارض اللي جوه ما يطّلعش، والمعارض المختفي ما يظهرش، والمعارض المسجون ما يخرجش

وأعتبرالمحامي الدولي محمود رأفت أن القرار يؤثر بشكل سلبي على موقف مصر الدولي: "لا شك ان منع جمال عيد من السفر دون سبب قانوني سينعكس سلبًا على سمعة مصر دوليًا، تلك السمعة التي خربها النظام الحالي بسياساته الحمقاء".

وتساءل الناشط السياسي حازم عبد العظيم عن المرجعية القانونية للقرار: "هل فيه حد قانوني يشرح لنا قانونية وآلية المنع من السفر وترقب الوصول على أي اساس؟ لو افترضنا إن إحنا مازلنا في دولة وفيه قانون يعني ؟".

وأكدت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح أن السفر ولتنقل هو حق للجميع: "الحق في السفر والتنقل حق يكفله الدستور ويقره القانون يا بلد ويا نظام ميعرفش قيمة الدستور والقانون، وصلنا لمرحلة أن الطبيعي في مصر هو المنع من السفر والإستثنائي هو اللي بيعرف يسافر طبعًا المنع بلطجة لا قانون ولا دستور ولا الكلام ده".