رأى الناشط السياسي مالك عدلي أن المجتمع أصبح يتعايش مع القتل على أنه فعل يومي، في إشارة منه إلى تعامل إيطاليا بعد العثور على جثة مواطن عليها آثار تعذيب.

 

وقال في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": “فيه خاطر بيراودني من ساعة ما عرفت خبر مقتل جوليو مش هعرف أكمل شغل غير لما أحاول اكتبه".

 

وتابع: "من ساعة ما عرفت الخبر وأنا بواجه ردود أفعال لوهلة حسيتها أفورة بس اكتشفت إننا اللي مش طبيعي وإن معظمنا بقينا مش طبيعيين، أنا كنت مستغرب رد فعل وذهول ولخبطة وغضب صديق جوليو لما عرف إنه اتقتل وظبطت نفسي بقول "إيه الأفورة دي".

 

وأضاف: "كلمني حوالي 30 صحفي إيطالي من وكالات أنباء مختلفة لقيتهم كلهم زعلانين بجد وغضبانين من موضوع مقتل جوليو وبرضه ظبطت نفسي بقول "انتو هتمثلوا وللا إيه".

 

وواصل: "مني سيف امبارح كلمتني قالتلي واحنا نقدر نعمل إيه لأهل جوليو اللي أكيد لوحدهم هنا ومقهورين مفهمتش الجملة قوي ، هوا احنا بنعمل ايه لما اصحابنا بيتقتلوا؟ احنا بنروح ندفنهم وحتة مننا بتندفن معاهم وخلاص".

 

وذكر: "جزء من أصحابي الطلاينة غضبانين من خارجيتهم ومن سفيرهم في مصر علشان معرفوش يلحقوا جوليو بالرغم من إن السفارة حسب علمي اتحركت بمجرد ما عرفت هيا والخارجية ومطنشوش، إيطاليا كلها واقفة علي رجل بسبب حادثة جوليو وأنا برضو مكنتش مجمع قوي".

 

وأردف: "بس فعلاً احنا لازم نعترف إن نظامنا خلانا نتعايش مع القتل علي إنه فعل يومي وبيحصل ومش مثير للاستغراب، نظامنا برضو عودنا علي إننا رخاص ومالناش لازمة".

 

واستطرد: "في وفد إيطالي رسمي كامل بمجرد خبر مقتل جوليو مشي من مصر ورفض يعمل أي حاجة كان جاي يعملها، الخارجية الإيطالية استدعت السفير الإيطالي، السفير بنفسه كان في المشرحة، شوف انت بقي احنا بنموت فين وبنتجلد فين وبنتظلم فين وعندنا وفود شحاتة رايحة جاية ولا كأن لينا سعر".

 

وروى: "احنا مبقيناش طبيعيين يا جماعة ولازم نواجه نفسنا بالحقيقة دي، حتي لو لسه فينا أمل أو شوية إنسانية، النظام دا قتل حاجات كتير جوانا، لما يبقي عندك طاقة تهرج من غلبك تعليقًا علي حادثة قتل فانت مش طبيعي، لما تتعامل مع حادثة قتل علي إنها حاجة بتحصل فانت مش طبيعي، لما تتعامل مع نفسك باعتبار إن طبيعي تبقي رخيص ف بلدك وعند حكومتك فانت مش طبيعي، إحنا أوراحنا بتموت يا نظام، ‏اعتقونا‬".

وأكدت وزارة الخارجية الإيطالية، استدعائها السفير المصري لدى روما للتعبير عن القلق إزاء وفاة مواطن إيطالي في ملابسات مريبة بالقاهرة وحث مصر على إجراء تحقيق مشترك.

 

وكان (جوليو ريجيني - 28 عاما) اختفى في القاهرة يوم 25 يناير، وحسبما ذكر مسؤولون في مصر، إنه عثر على جثته وبها آثار تعذيب.