أرشيفية

تظاهر سائقو التاكسي، صباح اليوم الثلاثاء، بمناطق متفرقة بباريس وقاموا بشل حركة السير وإحراق الإطارات في الطريق الدائري بمنطقة “بورت ماييو” الواقعة في أطراف الدائرتين الـ16 والـ17 للعاصمة الفرنسية.

وتدخلت الشرطة لإزالة الحواجز والاطارات لفتح الطريق أمام حركة سير السيارات واعتقلت عدة اشخاص.

وانضم سائقو تاكسي من مختلف أنحاء فرنسا و أخرون قادمون من بلجيكا و بلدان أوروبية أخرى إلى الحركة الاحتجاجية وشاركوا بدورهم في قطع الطريق.. وأكدوا عزمهم مواصلة الحركة الاحتجاجية لعدة أيام حتى يتم الاستجابة لمطالبهم.

ويطالب سائقو سيارات الأجرة في فرنسا بتدخل الحكومة لحظر سيارات النقل السياحي “في تي سي” التي تؤثر على نشاطهم.

وذكرت مديرية الشرطة بباريس أن نحو 1200 سائق تاكسي يتظاهرون في مواقع مختلفة بباريس، لا سيما عند مطاري شارل ديجول وأورلي، حيث أصيب متظاهر بعد أن صدمته سيارة
متوجهة إلى المطار.

وتشهد فرنسا اليوم إيضا إضرابات واسعة لموظفي الحكومة والمدرسين والعاملين بأبراج المراقبة بالمطارات تلبية للدعوة التي اطلقتها عدة نقابات مهنية للمطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل.

ومن المنتظر أن يتظاهر %30 من المدرسين اليوم بكثافة للمرة الرابعة في أقل من سنة ضد الإصلاحات التي تعتزم الحكومة تطبيقها اعتبارا من العام الدراسي القادم.

وتشهد فرنسا إضرابا لموظفي أبراج المراقبة للتنديد بإلغاء نحو ألف وظيفة في أقل من عشر سنوات ويطالبون أيضا بتحسين الأجور وإجراء تعينات جديدة.

وأوصت الإدارة العامة للطيران المدني شركات الطيران بإلغاء %20 من رحلاتها كإجراء احترازي.. وألغت شركة “إيزي جيت” %35 من رحلاتها.

ا    ش  ا