أوباما

قال الكاتب الصحفي، عبدالقادر شهيب، إن من الصعب حدوث تدخل عسكري أمريكي في ليبيا، خاصة أن العام الحالي هو عام الانتخابات الرئاسية، موضحا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيراعي مصلحة حزبه.

وأضاف شهيب خلال لقاء له في برنامج “الصفحة الأولى” على فضائية “الغد” الإخبارية، مع الإعلامية سنار سعيد، أن أوباما سيراعي خوض حزبه، الحزب الديمقراطي، لجولتين انتخابيتين – الأولى للرئاسة والثانية للتجديد النصفي بالكونجرس، ورأى أن الرئيس الأمريكي سيراعي عدم اتخاذ أية قرارات قد تؤدي للتأثير على حزبه في الانتخابات.

وأوضح شهيب أن الرئيس الأمريكي يتعرض لضغوط أوروبية، خاصة فرنسية وايطالية، من أجل المشاركة في عمليات عسكرية ضد داعش في ليبيا، مشيرا إلى وجود تنسيقا ما بين “أوباما” وبين المرشحة الرئاسية “هيلاري كلينتون” حول هذا الشأن.