قال اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد إن المحافظة بموقعها في منتصف خط التجارة العالمي بين شرق آسيا وغرب أوروبا يمر من خلالها 65% من حجم التجارة العالمية.

 

جاء ذلك الكلمة التى ألقاها المحافظ في مؤتمر "صناعة السفن – فرص وتحديات" والذى نظمته الأكاديمية العربية للنقل البحري وحضره الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية والدكتور أحمد الجيوشي نائب وزير التعليم العالي للتعليم الفني.


وأضاف الغضبان أن ما يحدث علي ارض بورسعيد من مشروعات عملاقة تتمثل في إنشاء المنطقة الصناعية وتطوير الميناء وبعد إنشاء قناة السويس الجديدة وقناة شرق بورسعيد سيرفع من تصنيف بورسعيد عالميا كقوي اقتصادية وستتفوق علي مناطق سنغافورة ودبي وغيرها من المناطق العالمية في غضون 3سنوات.


وأشار المحافظ إلى أنه تم الاتفاق مع رجال الأعمال والمستثمرين في بورسعيد لتبني تطوير 23 مدرسة من قطاع التعليم الفني بالمحافظة من ناحية المعدات الفنية والورش وكذلك إعداد طلاب هذه المدارس وتأهيلهم بالخبرات العلمية والعمل في مصانع بورسعيد طوال فترة دراستهم ليكونوا جاهزين للعمل بالمصانع فور تخرجهم.


وتابع إن المحافظة تمضي قدماً في الإعداد والاستغلال لكافة الفرص التي ستتيحها مشروعات شرق بورسعيد، لتكون أولوية التعين لأبناء المحافظة قبل أن يصل إليها المتابعين لهذه المشروعات سواء من داخل مصر أو خارجها.


ودعا المحافظ إدارة الأكاديمية لعقد مؤتمرها القادم داخل المركز الثقافي الدولي، وأوبرا بورسعيد والجاري الاعداد الان لإدارتها قريبا بواسطة شركة متخصصة عالمية.

 

 

 

 

 

 

اقرأ ايضاً