ذكر محمد صبحي المحامي بالمؤسسة العربية للحقوق المدنية والسياسية "نضال" أن وزارة الداخلية منعته من رؤية جثة المواطن الإيطالي التي تم العثور عليها وبها آثار تعذيب.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "لسة خارج حالاً من مشرحة زينهم عشان Giulio Regeni كمية مباحث وأمن وطني مهولة حولين وجوه المشرحة، سفير إيطاليا راح المشرحة برضو".

 

وتابع: "الشاب الإيطالى Giulio Regeni المختفى من يوم 25 يناير جثته بالفعل موجودة فى المشرحة لم نتأكد من وجود إصابات فى جسده من عدمه، الداخلية رفضت تخلينى أشوف الجثة والمفروض إنه على كلام الداخلية السفير ومعاه محامى شافوا الجثة".

وأكدت وزارة الخارجية الإيطالية، استدعائها السفير المصري لدى روما للتعبير عن القلق إزاء وفاة مواطن إيطالي في ملابسات مريبة بالقاهرة وحث مصر على إجراء تحقيق مشترك.

 

وكان (جوليو ريجيني - 28 عاما) اختفى في القاهرة يوم 25 يناير، وحسبما ذكر مسؤولون في مصر، إنه عثر على جثته وبها آثار تعذيب.