خبير مائى يرصد فضيحة للانقلاب:

قال الدكتور نادر نور الدين، خبير المياه الدولي: إن تصريحات الرئيس الإريتري وإن كان لها أغراض، لكنها صحيحة 100%، مشيرًا إلى أن جميع من تعاملوا مع رئيس الوزراء الإثيوبي الأسبق أكدوا أنه كان عدائيًا تجاه القاهرة.
وأضاف -في تصريحات صخفية- أن على الفريق المصري في سد النهضة ألا يتعامل مع إثيوبيا على أنها دولة صديقة، خاصة أنها اخترقت القوانين الدولية في وضع حجر أساس السد دون إذن مصر، على الرغم من أن النيل نهر مشترك يخضع للقوانين الدولية في البناء.
وكان الرئيس الإريتري "اسياس أفورقي" كشف خلال حواره السنوي مع قناة eri tv الرسمية لبلاده أن رئيس الوزراء الراحل ميليس زيناوي قال له إنه يريد معاقبة المصريين عام 1993.
ووفقًا للقصة التي رواها الرئيس الإريتري فإن رئيس الوزراء الأسبق، أراد أن يفتح ملف تعديل حصص مياه النيل عام 1993 في أثناء اجتماعات القمة الإفريقية وحاول "زيناوي" فتحه، فرد عليه أحد المسئولين "من أنت" وهو ما اعتبرها إهانة أراد بعضها فيما بعد.