عقدت اليوم، لجنة تقييم ومتابعة أوضاع ترع ومصارف الدلتا، المشكَّلة بقرار من رئيس الوزراء شريف إسماعيل، اجتماعا مع وزير الموارد المائية والري حسام مغازي، لاستعراض برنامج عملها.

وقال مغازي، في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، إن الاجتماع ناقش العديد من المحاور، ومنها منهجية العمل المقترحة بدءًا من إعداد النماذج الخاصة بالحصر الفني والمرور الميداني على الترع والمصارف ومحطات الرفع، وكذلك تحليل للمعلومات والبيانات؛ بهدف تحديد أولويات التنفيذ واحتياجات التمويل ومن ثمَّ إعداد تقارير المتابعة الدورية لتقدم سير الأعمال، فضلا عن إعداد تقرير نهائي بالتمويل وخطة التنفيذ والجدول الزمني المقترح لها.

وأشار وزير الري إلى أن اللجنة قدمت اقتراحا لنماذج الحصر والفحص الفني بحيث تشتمل على البيانات الفنية للترع والمصارف ومحطات الرفع؛ بغية توحيد معايير الفحص تمهيدًا لتحليل البيانات والمعلومات الخاصة بشبكات الري والصرف ومحطات الرفع بالدلتا.

وأوضح أن الجدول الزمني لمتابعة الأعمال والزيارات والفحص لمناطق الدلتا يتضمن توزيع المهام على فرق عمل الري والصرف والميكانيكا في ثلاث أقاليم شرق الدلتا وغرب الدلتا ووسط الدلتا، كما أن مرحلة تحليل البيانات تتم على المستوى الإقليمي في الأقاليم الثلاثة وكذلك على المستوى المركزي تمهيدا لتحديد أولويات التنفيذ وتوجيه التمويل اللازم لتنفيذها في أسرع وقت.

الجدير بالذكر، أن اختصاصات اللجنة المشكلة من ممثلي وزارات الري والدفاع والتنمية المحلية والزراعة تتضمن التقيم الكامل والمراجعة الشاملة لأوضاع المصارف والترع ومحطات الرفع بالدلتا ومتابعة أعمال الصيانة المطلوبة للمحطات والسحارات وحصر التعديات على الترع والمصارف بالإضافة إلى إعداد بيان دقيق باحتياجات التمويل والأعمال التنفيذية على المصارف والترع ومحطات الرفع.