أكد اللواء عبد القادر درويش، نائب رئيس الهيئة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس، أن مصر لديها العناصر الرئيسية اللازمة لصناعة السفن، من خلال 6 ترسانات عملاقة ومجتمع بحرى متكامل على أطراف نهر النيل، الذى يشمل 19 محافظة.

جاء ذلك خلال ورشة العمل حول صناعة وبناء السفن الفرص والتحديات، والتى أقيمت بحضور اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، والدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس مجلس إدارة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، والدكتور أحمد الجيوشى نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفنى.

وأضاف نائب رئيس الهيئة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس أن هيئة التنمية الصناعية مهتمة بالصناعات الثقيلة والمتوسطة، ومن ثم علينا أن يكون هناك اتحاد يمثل كل هذه الصناعات، فنجد هيئة قناة السويس لديها أكثر من ترسانة، وكذلك المقاولون العرب، مما يؤهلنا لعمل اتحاد وممثلين للقطاعات لتكون قاطرة لصناعة السفن، خاصة أننا نحتاج أسطولا مصريا بالتنسيق مع وزارة النقل البحرى.

وأشار درويش إلى أن هناك 4 مناطق رئيسية بإجمالى 64 كيلو متر مربع، وتتمثل فى شرق بورسعيد ووادى التكنولوجيا، والقنطرة غرب المسماة ضاحية الأمل، وشمال خليج السويس.

وأكد أن القرار الجمهورى بإنشاء منطقة اقتصادية يعمل على تجنب الأمراض المزمنة التى يعانى منها الجهاز الحكومى لأنها تعمل خارج قالب الحكومة، مشيرًا إلى أن مينائى الأدبية وغرب بورسعيد هما محوران لتداول البضائع، بالإضافة لوجود خطة طموحة لمناقشة تطوير الميناءين لمواكبة الحركة التجارية العالمية.