مطالبات بطرد ممثل مسرحية غيبوبة من السويس بعد إهانتة لثورة يناير

شن أهالي السويس هجومًا حادًّا، على ممثل الانقلاب العسكري الفاشل أحمد بدير، بسبب عرض مسرحية "غيبوبة" التي يهين من خلالها ثورة 25 يناير، وطالبوا بطرده من المحافظة ووقف عرض هذه المسرحية.

وطالب فنانون وأساتذة بجامعة السويس ومواطنون، اليوم الخميس، بمنع عرض مسرحية "غيبوبة" التي يقوم ببطولتها الفنان أحمد بدير داخل محافظة السويس، بسبب اتهام المسرحية بإهانة شهداء ثورة 25 يناير، وقالوا إن الثورة كانت شرارتها في 25 يناير 2011 من السويس.

وطالب السوايسة بمنع العرض في قصر ثقافة السويس، مطالبين المحافظة والمسئولين في سلطات الانقلاب بالتدخل حتى لا تقع أزمات متوقعة بسبب عرض المسرحية.

وأكد المفكر السويسي، أنور فتح الباب رفضه التام لعرض المسرحية في محافظة السويس لما تمثله وتتعمده من إهانة ثورة يناير التي ينتمي لها شعب السويس، مؤكدًا رفضه عرض المسرحية في السويس.

وقالت أمل محمود -رئيس جمعية السويس بلدي-: "بصفتي رئيس مجلس إدارة جمعية السويس بلدي أرفض رفضا قاطعا تأجير قصر ثقافة السويس لإحدى الشركات الخاصة، ومن ثم بيع التذاكر لأهل السويس لكي يدخلوا مسرح الدولة ليشاهدوا عرضًا أنتجه البيت الفني المسرحي التابع للدولة، وقد سبق عرض هذه المسرحية في أسوان مجانا.. فلماذا يتم عرضها في السويس بهذه القيمة الكبيرة؟ وهل هو خصخصة لمسرح الدولة أم ماذا؟".

وتساءلت: "سخر أحمد بدير من ثورة يناير.. فكيف نسمح له بالتواجد في بلد هي شرارة الثورة؟".

وقال محمد الجنايني، مؤسس مسرح الشارع بالسويس: "إن ما يحدث غير مقبول ونرفض عرض المسرحية في السويس.. وقمت أنا والفنانين بقصر ثقافة السويس بالذهاب للمحافظ وإبلاغه رفضنا عرض المسرحية بالسويس، بجانب أن هيئة قصور الثقافة هيئة خدمية لا تهدف للربح وجميع أنشطتها مدعومة من الدولة فكيف يقوم متعهد مسرحية غيبوبة بطبع تذاكر بـ 200 جنيه للتذكرة؟".

يذكر أن الممثل أحمد بدير معروف بولائه لنظام المخلوع حسني مبارك، وبكى بعد خلعه ونجاح ثورة 25 يناير، كما كان أول من دعا للانقلاب على الديمقراطية وتأييد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي.