أكد الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، خلال افتتاحه معرض فروت لوجستيكا بألمانيا، أنه تم تحقيق طفرة كبيرة في الصادرات الزراعية المصرية من خلال فتح أسواق جديدة في الولايات المتحدة الأمريكية ودول شرق آسيا.


وأضاف "فايد" في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أنَّ هذا المعرض يعُد ملتقى لكبرى الشركات العالمية في مجال إنتاج الحاصلات الزراعية، مشيرًا إلى أهمية هذا المعرض للتعرف على المنتجات الزراعية المصرية، وأن مصر تتمتع بميزة تنافسية في العديد من المحاصيل من حيث إنتاجها في مواعيد مختلفة عن الإنتاج العالمي.


وقال وزير الزراعة إنه تم ضبط معايير الجودة من خلال الحجر الزراعي المصري لزيادة الصادرات الزراعية المصرية ومطابقتها للمواصفات العالمية.


وأوضح الوزير أنه يجرى حاليًا الاتفاق مع إحدى الشركات الألمانية للقيام بتنفيذ مشروع جديد لتطوير الري الحقلي لترشيد استهلاك مياه الري وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي المعالج بما يحقق كفاءة استخدام المياه، موضحًا أن هذه الشركة لديها 30 مؤسسة بحثية معنية بإدارة المياه والاستفادة من مياه الصرف الزراعي وتحديث أساليب الري وتطبيق تقنيات حديثة.


وعن مشروع المليون ونصف المليون فدان قال فايد إن المشروع يستهدف إعادة الثقة للمستثمرين المصريين والخروج من الوادي الضيق الى مشروعات حقيقية تحقق العائد الإقتصادي لمصر، لافتاً أنه يمكن الاستفادة من الميزة النسبية لأراضي المشروع في زراعة محاصيل تصديرية واعدة تناسب الموارد المائية والأرضية لمناطق المشروع.


وأكد الوزير أنه تم الانتهاء بالفعل من الدراسات الخاصة بالمشروع ضمن مرحلته الأولى بمساحة 500 ألف فدان، تمهيداً لعرضه على المستثمرين العرب والأجانب خلال الفترة المقبلة.


وشدد على التزام الدولة بتقديم الدعم الذي قرره مجلس الوزراء طبقاً للمساحات الأقل من 25 فداناً بواقع 1300 جنيه للفدان الواح، وذلك لحماية صغار المزارعين وتحقيق أعلى عائد من زراعة المحصول.


وقال إنَّ انتاجية العام الحالي من محصول القمح لن تتأثر بسوء الأحوال الجوية وانخفاض معدلات البرودة خاصة وأن القمح من المحاصيل التي تحتاج إلى ساعات برودة أكثر من غيرها من المحاصيل، رغم أن هناك محاصيل أخرى قد تتأثر بالتغيرات المناخية.