قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن "مصر تعمل على إنهاء معاناة الشعب السوري وعلى استعداد لتقديم أي دعم لحل الأزمة هناك"، مشيرًا إلى أهمية التوصل لحل سياسي ينهي الصراع السوري ويعود بالاستقرار مرة أخرى للبلاد.

وأضاف «شكري» في كلمة مصر بمؤتمر المانحين لدعم اللاجئين السوريين، اليوم الخميس، أن "مصر تستضيف نصف مليون لاجئ سوري على أراضيها وتقدم لهم كافة سبل الدعم، بالإضافة للدعم المقدم للشعب السوري من غذاء وأدوية تقدر بـ71 مليون دولار سنويا".

ولفت إلى القرار الرئاسي بمساواة اللاجئين السوريين بالمصريين في مجالات عدة أبرزها التعليم، مؤكدًا أن "مصر من الدول الـ5 الأكثر استقبالا للاجئين السوريين".

كما جدد وزير الخارجية، طرح موقف مصر من معاناة الشعب السوري وعدم تسييس أزمتهم، مشددًا على أهمية الوصول لحل سياسي للأزمة السورية والعمل على عودة اللاجئين لمنازلهم ووطنهم، والعمل على إعادة بناء الدولة السورية مرة أخرى.