أكد هانى رشدى، وكيل وزارة الشباب والرياضة بمحافظة أسوان، أن استاد أسوان جاهز لاستقبال المباريات الدولية والمحلية، باعتباره ضمن 7 استادات على مستوى الجمهورية التى تتوافر فيها الاشتراطات الأمنية، مشيراً إلى أن هناك 54 كاميرا مراقبة، منهم 13 كاميرا متحركة و41 كاميرا ثابتة، وبوابات إلكترونية وأجهزة كشف عن المعادن.

وأضاف وكيل وزارة الشباب والرياضة، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه تم تطوير الاستاد لاستيعاب 13 ألف متفرج فى مدرجات الجماهير بدلاً من 8400 فقط، وأيضاً من خلال كراسى مرقمة طبقاً لاشتراطات الفيفا، لافتاً إلى أن أعمال تطوير الاستاد شملت أيضاً تطوير 4 غرف خلع ملابس للاعبين وعمل غرفة طب رياضى ومركز إعلام، بجانب شاشة عرض النتائج وأبراج كهربائية لإضاءة الملعب، مع تغيير أرضية الملعب الفرعى وشبكات المياه، بجانب تطوير البنية الأساسية وإنشاء محلات تجارية بالسور الشرقى للاستاد، بحيث يتم توجيه إيراداتها لصيانة المنشآت الرياضية المختلفة داخل الاستاد.

وأشار "رشدى"، إلى أن مباراة مصر وكينيا السابقة على استاد أسوان، خير دليل على التزام جمهور أسوان، والذى غادر الاستاد بعد المباراة بعشر دقائق، بالرغم من حضور حوالى 9 آلاف مشجع، وقدم الجمهور التحية للمنتخب المصرى والضيف أيضاً بدون ألفاظ خارجة أو سباب.

وطالب بإقامة مباراة مصر مع بوركينا فاسو يوم 27 فبراير المقبل، أن تقام على استاد أسوان الرياضى.