كشف محمد عثمان عضو الهيئة المحلية لتنشيط السياحة بمحافظة الأقصر والخبير السياحى، أن قيادات القطاع السياحى بالأقصر طالبوا وزارتى السياحة والطيران بضرورة تسيير رحلات مباشرة بين مصر والصين، وذلك لضمان الخدمة الجيدة للسائح الصينى، الذى بدأ يتوافد بصورة كبيرة على الأقصر عقب زيارة الرئيس الصينى للمحافظة.

وأضاف محمد عثمان، لـ"اليوم السابع"، أن السياحة الصينية سياحة ثقافية فى الأساس وليست سياحة ترفيهية، وأنه يجب العمل على توفير كل ما يحتاجه السائح الصينى، الذى يتميز بأن له متطلبات خاصة مثل الأكل، فالسائح الصينى لا يأكل سوى الطعام الصينى، إلى جانب أن السياح الصينيين لهم بروتوكولات خاصة فى كل شىء، مشيراً إلى أنه تم توفير كوادر خاصة من الشباب ممن يتحدثون اللغة الصينية، لتولى مرافقة واستقبال السياح الصينين.

وأوضح محمد عثمان، أن تلك المطالبات بطيران مباشر لربط الصين ومطارات مدن شرق آسيا بالمقاصد السياحية المصرية، يهدف لجذب قرابة 3 ملايين سائح من تلك البلدان، مؤكدًا أن وصول سياح دول شرق آسيا للمقاصد السياحية المصرية عبر العاصمة القطرية الدوحة، وعلى متن طائرات الخطوط القطرى أمر سيئ للغاية بحق مصر - أكبر دولة سياحية عريقة فى الشرق الأوسط، قائلاً: "لماذا نُرهق السياح ونحن فى أمس الحاجة إلى المزيد من السياح؟ وعدم وجود طيران مباشر يُكبد السائح 40% فوق تكلفة زيارتهم لمصر".

وأكد عضو هيئة تنشيط السياحة، أنه فى حال تشغيل طيران مباشر بين مصر ودول شرق آسيا ستزيد نسبة الإقبال إلى مصر بنسبة تتراوح ما بين 30% إلى 40%، وذلك لخفض التكلفة الباهظة للسفر عبر بلدان أخرى، مضيفًا أن رئيس الوزراء الأسبق المهندس إبراهيم محلب، قد كلف خلال فترة ولايته وزير الطيران آنذاك، بأن يجتمع مع محافظ الأقصر لحل بعض المشكلات المتعلقة بالسياحة، وأنه حضر بالفعل تلك الاجتماعات التى جرى خلالها الاتفاق على تسيير رحلات طيران مباشرة إلى بعض مدن الصين واليابان وبريطانيا، لكن كل ما جرى الاتفاق عليه بين محافظ الأقصر ووزير الطيران فى فترة المهندس إبراهيم محلب لم ينفذ منه شيئًا حتى اليوم، وذلك على الرغم من تعهد القطاع السياحى لوزير الطيران، بأن يضمنوا نسبة تشغيل تصل إلى 70% على تلك الخطوط فى حال تشغيلها، وقال إنه آن الأوان لتسيير تلك الرحلات وبشكل عاجل، للخروج من الأزمة السياحية فى البلاد.