وزارة الخارجية – أرشيفية

أكد السفير الدكتور هشام النقيب، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين فى الخارج، أن الوزارة لن تألوا جهدا فى الإطمئنان على أي مصري فى الخارجية.

وأوضح النقيب، أثناء استقباله المصريين الذين تم الافراج عنهم في ليبيا، أن الوزارة لن نتنازل عن تقديم يد العون لأي مواطن مصري بالخارج ، مؤكدا أن أمن الفرد جزء لا يتجزء من أمن الوطن.

وقال إن مجموعة المصريين العائدين من ليبيا كانوا فى غرب ليبيا وهي منطقة غير مستقرة وبها توترات واستطعنا بجهد كبير فى الوصول إليهم وإعادتهم إلى البلاد .

وطالب النقيب، المصريين بالبعد عن مناطق التوترات والغير مستقره خوفا على حياتهم وليس حجرًا على حرياتهم، حتي لا نصل الى مثل هذه النتائج التى تتطلب تدخل الدوله لاعادة المواطنين من ليبيا بعد احتجازهم او اختطافهم.

كما طالب، الاعلام بالوقوف بجوار وزارة الخارجية والتنبية علي المواطنيين المصريين بعدم السفر الى المناطق الخطرة التى تشهد عدم استقرار ، مشيرا الى ان هناك فرص اخري للعمل فى دول اخري توفرها الخارجية ووزارة القوي العاملة .

وعن دور السلطات الليبية،  قال مساعد وزير الخارجية، إنه على الرغم من عدم وجود تواجد دبلوماسي لمصر داخل ليبيا إلا أن هناك تواجد يتم بطرق أخرى، مؤكدًا أن مصر على اتصال وتوافق تام مع الحكومة الليبية الشرعية، بالاضافة الى أن الأشقاء فى ليبيا الذين لم يتأخروا فى تقديم يد المساعدة  لمصر وقت الحاجة.

وأضاف أنه تم التنسيق مع السلطات الليبية ونقل المصريين الى الحدود التونسية، بالاضافة الى التنسيق الذي تم مع السفارة المصرية فى تونس، مشيرا إلى أنه بمجرد وصولهم الى الحدود مع تونس مساء أمس تم حجز تذاكر لهم للعودة الى مصر على أول طائرة تصل القاهرة .